اهتماماتك

نصائح للحصول على إطلالة المرأة الباريسية

باريس - حفصة العلمي

عادة ما تتبع الفتاة، أياً كانت جنسيتها، حياة وستايل المشاهير الذين تحبهم، ولكي تحصلي على إطلالة المرأة الباريسية الرائعة، قمنا باختيار صور من موقع التواصل الاجتماعي انستغرام لسيدات فرنسيات اشتهرن بعشقهن للموضة مثل جين داماس وكارولين دي ميغرت ولوليتا جاكوبس وإيناس ديلا.

وللحصول على إطلالة المرأة الباريسية عليك بالتالي:

ادعي انتماءك للحياة الباريسية

لأن المرأة الفرنسية عبارة عن أسطورة، عن أسلوب حياة وطريقة تفكير معينة، تحافظ على ستايلها الشهير وهو أحمر الشفاه الأحمر اللون والـ “تي شيرت” المكتوب عليه والشعر المبعثر والسجائر.

حافظي على هدوئك

بعيدة عن أعين واهتمامات الجيران والناس من حولها، تحافظ المرأة الباريسية على بساطتها وهدوئها وتبقى “cool”، مرتدية “تي شيرت” أبيض اللون وجينز وحافية القدمين، وترغب بالتمتع بلحظات هادئة وسط معمعة وتوتر الشارع الباريسي.

اهتمي بأدق التفاصيل

حتى أثناء العطلة، تكون إطلالة الباريسية مختلفة ومتميزة عن قريناتها، فهي تهتم بأدق التفاصيل دون المبالغة أو إظهار ذلك، والنتيجة، لوك أنيق خاطف للأنفاس.

التقطي صوراً شخصية لك أو Selfie

عن الاستيقاظ أو في السيارة أو في أي وضعية، فالمرأة الباريسية تتجرأ على أخذ صور لها في كل حالاتها وعلى طبيعتها بعيدة عن التصنع والابتسامات المبالغ فيها للأمريكيات.

استخدمي جانبك الذكي

من المعروف أنها تكرس وقتها الفارغ لمطالعة آخر إصدارات الموضة أو كتاب من كلاسيكيات الأدب الفرنسي أو لـ “Proust”، دون نسيان تدخين السجائر طبعاً!

تناولي أطعمتك المفضلة

لا تفكر المرأة الباريسية بشرب عصير أخضر أو سلطة صحية، بل تأكل ما ترغب بأكله فقط دون التفكير كثيراً.

اقضي وقتاً ممتعاً

تتمتع المراة في باريس بكل اللحظات سواء نشرتها على الانستغرام أم لا، فالحياة الواقعية أجمل، وأحياناً لا ترغب في توثيق كل اللحظات، حتى أنها تنسى فعل ذلك عندما نقضي وقتاً ممتعاً مع الأصدقاء أو العائلة.

شاركي يومك مع الآخرين

لا تكتفي الباريسية بإشراك الأخرين في حياتها على موقع الانستغرام، بل تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، تكتب كتاباً، أو تؤلف أغنية أو ترسم أزياء لمجموعة ملابس جاهزة ما، وبالتالي، يكون في جعبتها ما تشارك به أصدقاءها ومتتبعيها على الدوام.

اكشفي عن أماكنك المفضلة

لا تخاف المرأة الباريسية من الكشف عن أماكنها المفضلة في بلدها، بل وتفعل ذلك بكل فرح.