أسس إتيكيت اللقاء الأول مع نادين ضاهر
اهتماماتك

أسس إتيكيت اللقاء الأول مع نادين ضاهر

فوشيا - فابيان عون

اعتبرت خبيرة الإتيكيت نادين ضاهر أن الإنسان يجب أن يكون مستعداً في أي لحظة للقاء الشخص الذي يتجانس معه ويعتبره النصف الثاني المكمل لحياته، لافتة أن هناك بعض الأصول التي يجب مراعاتها عند اللقاء الأول وذلك لترك انطباع مميز عند الطرف الآخر.

وعددت نادين ضاهر السبل الكفيلة بانجاح اللقاء الأول:

  • تهذيب الهندام من خلال وضع لمسة مميزة سواء على الشكل الخارجي أو استخدام العطر لكي يشعر الطرف الثاني مدى الاهتمام بالمظهر من أجل لفت الانتباه وترك انطباع مميز.
  • الدقة في المواعيد إذ يجب الوصول في الوقت المحدد، إذ يحق للمرأة إن كان لديها ظرفاً طارئاً بالتأخر ما لا يزيد عن 5 دقائق.
  • يجب أن يكون هناك حجز مسبق في المكان الذي سيجمع الثنائي.
  • أن يتم اختيار المكان وفقاً للإمكانيات المادية، وتجربته قبلاً لمعرفة الخدمات التي يقدمها.
  • عدم القيام بأي عمل لا يتجانس مع شخصية الثنائي، مثال على ذلك ، إذا كان الرجل ليس معتاداً على فتح باب السيارة للمرأة يجب ألا يقوم بذلك حتى ولو كان ذلك في اللقاء الأول.
  • في حال كانت المرأة ترتدي فستاناً أو تنورة، عليها أن تحرص أثناء دخولها السيارة من إدخال قدميها بالوقت نفسه.
  • الشامبانيا من المشروبات الراقية، ولكن على الشخص عدم أخذ مبادرة فتح أي زجاجة من الشامبانيا إذا لم يكن ذلك من ضمن قدرته المادية.
  • الحرص على النظر إلى عيني المتحدث، كدليل على الاهتمام بالشخص الذي بجلس معه.
  • طرح أسئلة لمعرفة التطلعات، والكشف عن الوضع السابق بكل أمانة (الطلاق، فسخ خطوبة …) ومن غير المناسب الحديث عن الجوانب الحزينة من الحياة والأشخاص الذين سببوا الأذية لأي طرف.
  • الشخص الذي قدم الدعوة هو من تقع عليه مسؤولية دفع الفاتورة شرط أن يتم ذلك من دون تبجح.
  • من المفيد أن يأخذ اللقاء الأول طابعاً من المرح والفكاهة وألا يكون الروتين سيد الموقف.

خبيرة الإتيكيت نادين ضاهر