المرأة العاملة أكثر سعادة مع زوجها
اهتماماتك

المرأة العاملة أكثر سعادة مع زوجها

فوشيا - خاص

يظن البعض أن المرأة العاملة تعيش يوماً مليئاً بالضغوط وتأتيها المشاكل من كل حدب وصوب، ولا تمتلك حياة مستقرة بسبب أعبائها ومسؤولياتها الكبيرة. لكن إذا تعلق الأمر بالزواج فإن المرأة العاملة أكثر سعادة!

فقد أثبتت دراسة أمريكية جديدة نشرت في مجلة علم النفس، أن المرأة العاملة سعيدة مع زوجها أكثر بالرغم من تزايد مسؤولياتها، مقارنة بالنساء غير العاملات.

الأعباء تزيد السعادة

شملت الدراسة 169 من الأزواج والزوجات على مدار أربع سنوات، بحيث أجرى الباحثون قياس مدى الرضا الزوجي، مع الأخذ في الاعتبار نوعية عمل المرأة وعدد أولادها، فوجدوا بأن كثرة المسؤوليات والأعباء لم تؤثر مطلقاً على سعادتها الزوجية، بل على العكس من ذلك، فإنها تزيد من السعادة الزوجية.

وفسر الباحثون بأن المرأة العاملة تشعر إلى حد ما بالرضا والنجاح في عملها، مما ينعكس على حياتها الزوجية، فكلما زاد الرضا النفسي للزوجة قدمت أكثر لبيتها وزوجها.

المرأة العاملة أكثر سعادة مع زوجها

شوق وحب

كما أشارت الدراسة إلى أن أزواج النساء العاملات يقدمون المساعدة لزوجاتهم، الأمر الذي يجعل الزوجة تشعر بتفهم زوجها وحبّه وتزيد رغبتها في إسعاده، وبالتالي مزيد من السعادة الزوجية بين الطرفين.

بالإضافة إلى ذلك، فإن خروج المرأة من المنزل يزيد من اشتياق الزوج لها مما يزيد الحب والسعادة.

المرأة العاملة أكثر سعادة مع زوجها