برازيلية تبكي دموعاً من الكريستال
اهتماماتك

برازيلية تبكي دموعاً من الكريستال

تعاني مربية أطفال برازيلية من مرض نادر يجعلها تبكي دموعا من الكريستال، والتي تضطر لإزالتها نحو 30 مرة في اليوم.

برازيلية تبكي دموعاً من الكريستال

البرازيلية لورا بونسا، تعاني من حالة غريبة تتلخص في أن دموعها من الكريستال، حيث تتكون رقائق كريستال بيضاء في عينها كفقاعات رقيقة داخل العين، ثم تصبح تلك الفقاعات الرقيقة إلى صلبة، وعندها تضطر لإزالتها مع الألم الشديد، لتخرج قطع بحجم البلورات البيضاء الصلبة.

تلك الظاهرة الغريبة تحدث في كل مرة لفترات طويلة قد تصل لأسابيع، وخلال تلك الفترات تضطر لإزالة نحو 30 قطعة يومياً، وبالتالي تضطر لأخذ إجازات متواصلة من عملها عندما لا تسمح لها حالتها بمواصلة العمل كالمعتاد.

برازيلية تبكي دموعاً من الكريستال

بدأت بونسا تعاني من تلك الحالة النادرة عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها، حينما بدأت المادة البيضاء تظهر في عينها، الأمر الذي أصابها بالذعر هي وأمها.

وفي المستشفى أصيب الأطباء أيضاً بالدهشة والحيرة، حيث لم تصادفهم قط حالة طبية كهذه.

والآن، وهي في سن 35 سنة، مازالت لا تجد الدواء لتلك الظاهرة المتكررة التي تعيشها كل بضعة أشهر لفترات تصل لأسابيع، والتي تحول حياتها إلى جحيم.

وقبل قرابة عامين ظلت عينيها ملوثة لمدة نصف سنة متواصلة، والتي اضطرت خلالها لإزالة 30 قطعة يومياً من عينيها.

برازيلية تبكي دموعاً من الكريستال

ويقول الطبيب المعالج لبونسا، إنه لم يصادف قط حالة كهذه، ويقول الدكتور جونكلبس: “التفسير الوحيد الذي يمكن أن يفسر سرعة تكون البلورات هو عنصر كيميائي، ففي كل مرة يومض الإنسان يقوم بتزييت عينيه بدموع مصنوعة من ثلاث طبقات، طبقة مياه، طبقة بروتين، وطبقة زيت، وعندما تغمض فإنك تمزج الطبقات الثلاثة، وبالتالي تتحول للصورة الصلبة”.

ويعتقد جونكلبس أن البروتين في دموع بونسا لا ينجح في القيام بدوره، ومن ثم تضطر لتكوين خط دفاع آخر، وهو تلك المادة الكريستالية البيضاء والغريبة.

برازيلية تبكي دموعاً من الكريستال