السيلفي تشجع عمليات التجميل
اهتماماتك

السيلفي تشجع عمليات التجميل

فوشيا

جراح واحد من أصل كل ثلاثة جراحين للتجميل كشفوا عن تزايد الطلبات على عمليات التجميل في ظلّ عدم رضا المرضى عن صورهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة السيلفي.

وأفاد المشاركون في الاستطلاع بأنهم شهدوا زيادة 10% في عمليات تجميل الأنف، و7% في عمليات زراعة الشعر، و6% في عمليات تجميل الجفون، خلال العام 2013. ذلك بحسب استطلاع للرأي أجرته “الأكاديمية الأمريكية لتجميل الوجه والجراحة الترميمية”.

وتحتل عمليات تكبير الثدي المركز الأول وعمليات الشفط المركز الثاني في قائمة عمليات التجميل الجراحية وعمليات الحقن بالبوتوكس على رأس قائمة العمليات غير الجراحية. وفقا لما أشارت إليه “الجمعية الدولية للجراحة التجميلية”.

كما أكد تقرير صادر عن “الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل” أن عمليات تجميل القوام التي تمّ إجراؤها في العام 2014 زادت بأسرع معدّل لها في غضون أربع سنوات، وذلك كنتيجة مباشرة لارتفاع عدد جراحات إنقاص الوزن بالولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت الإحصائيات الصادرة عن الجمعية ذاتها أن عمليات شد الثدي وشد الجزء السفلي من الجسم وشد الفخذ وشد البطن وشد الذراع العلوي هي إحدى أشهر أنواع جراحات التجميل المرتبطة بعمليات إنقاص الوزن الكبرى.

ومن التوجهات الأخرى المثيرة للاهتمام التي تمّت ملاحظتها هي أنّ السكان الذكور في دولة الإمارات العربية المتحدة باتوا يلجؤون أيضاً إلى العمليات التجميلية بهدف تحسين مظهرهم.

ووجدت “جمعية الإمارات الطبية” أن 47% من إجمالي عدد الأشخاص الذين خضعوا لعمليات تجميل خلال العام الماضي كانوا رجالاً وأنفقوا جميعاً ما يقارب 300 مليون درهماً إماراتياً على عمليات التجميل المختلفة، ومن بينها شفط الدهون وتجميل الأنف وعمليات شد الوجه.