هل يختلف مفهوم النجاح بين الرجل والمرأة..؟
اهتماماتك

هل يختلف مفهوم النجاح بين الرجل والمرأة..؟

همسة رمضان

كلٌ منا يرى النجاح بمنظاره الخاص، ويقيّمهُ بطريقته التي ربّما تختلف عن غيره، وذلك حسب منطقه ومعرفته وتجربته في الحياة. ومن جانبٍ آخر فالنجاح بشكله العام هو الوصول إلى الأهداف التي تختلف بين شخصٍ وآخر.

كما أثبتت الدّراساتُ والأبحاث أنّ لـ “جنس” الإنسان دورٌ في مفهومه عن النجاح، فإذا كنتِ امرأةً، فسترين النجاح بمنظورٍ مختلف عن الرجل الذي يشاركك مجال عملك.

وهذا ما أكّدتهُ دراسةٌ بريطانية أُجريت حول اهتمامات أساتذة الجامعات، وأظهرت اختلافاً في مفهوم النجاح بالنسبة لكلٍّ من الرجال والنساء.

shutterstock_382756054 (1)

فقد ثبت أن الأساتذة الرجال يهتمون بالنفوذ الأكاديمي والترقي الوظيفي، والشهرة والعائد المادي، بالإضافة إلى تركيزهم على إجراء أبحاثهم ونشرها.

أما النساء فيركزن اهتمامهن بشكلٍ أكبر على تنشئة الطلبة وعلى الخدمات التي تُقدّم لهم في الجامعة، والأمثلة على ذلك كثيرة.

أحدها خبرٌ نشرته إحدى الصحف المصرية عن أستاذة جامعيّة وصلت إلى مراتب متقدمة، وعلى الرغم من مسيرتها الطويلة مع النجاح وقفت أمام طلابها لتقول إنها كانت امرأةً فاشلة، لأنها لم تفكر في تكوين أسرة وإنجاب أطفالٍ وتربيتهم!

وهذا ما يفسّر نزوع الكثير من النساء العاملات إلى ترك العمل بعد الزواج والولادة؟

حيثُ قامت إحدى عضوات مجلس العموم البريطاني بالتخلّي عن منصبها والتفرّغ لأسرتها، وقامت أخرى باصطحاب رضيعها معها إلى داخل حرم المجلس.

كما استقالت الكاتبة الأمريكية آن كرتندن مؤلفة كتاب “نحن الأمومة” بعد ولادة ابنها البكر.

إلّا أنّه من النادر سماع مثل تلك الأخبار في محيط الرّجال، حيثُ أنّهم لا يخلطون بين عملهم وحياتهم العائلية، بل ربما يولون حياتهم العملية اهتماماً أكبر باعتبارهم مسؤولين عن تأمين قوت العائلة.

ففي إحدى الدراسات طُلِبَ من مجموعة من أساتذة الجامعة التعليق على مقولة “أفضل نجاحاتي عندما أوفق في عملٍ يجعلني سعيداً ويجعل الآخرين سعداء أيضاً”، فكانت الإجابة بالإيجاب بنسبة %15 عند الرجال و %50 عند النساء.

وتخلص الدراسةُ إلى تفسير عدم اهتمام معظم النساء بتحقيق النفوذ والشهرة، بأن لهنَّ اهتماماتٍ أخرى أعمق تتلخّص بـ “الأمومة وتربية الأطفال”، بل ربما تحقق النساء ذواتهن في هذا المجال بقدرٍ أكبر بكثير مما يحققه الرجال في مجالاتهم التنافسية السيادية!.