5 نصائح تساعدك في تغيير سلوكك للأفضل
حياتك

5 نصائح تساعدك في تغيير سلوكك للأفضل

فوشيا – رحاب درويش

يعاني كثيرون من وجود توتّر في علاقتهم مع من حولهم، سواء كانوا من أسرهم أو من أصدقائهم، رغم أن معظمهم لا يرغبون في وجود هذا التوتّر، ولا يريدون أن يكونوا مزعجين لمن حولهم، عكس ما يحدث بالفعل.

وهنا مجموعة من النصائح المهمة التي يمكن أن تساعد في حدوث تغيير بسيط في السلوك، يؤدي إلى منع التوتّر مع الآخرين:

لا تتأخّر عن موعدك

لا تتأخّر عن موعدك:

من المهم جدا الالتزام في مواعيدك، حتى لا تثير غضب منتظرينك، لذا استعد للوصول في الموعد المحدّد، والأفضل أن تذهب إلى موعدك قبل نصف ساعة من الموعد تحسبا لأي طارىء.

استمع إلى الآخرين

استمع إلى الآخرين:

الدخول في مناقشات حادّة أثناء التجمع العائلي قد يفسد اللقاء بين أفراد الأسرة، لذا جرّب أن تكون مستمعا جيّدا، لأن هذا ما يفضله الكثيرون، وخاصة الأجداد، واعطهم فرصة لسرد ما بداخلهم دون اعتراض منك، واجعل من اللقاء العائلي فرصة للاستماع لما يقولون، فلن تخسر شيئا، بل بالعكس ربما تستمتع بالاستماع أكثر من الكلام.

كنّ متطوّعا

كنّ متطوّعا:

من الرائع أن تتطوّع بالقيام بعمل بعض الخدمات والأمور، في المنزل أو العمل، حتى وإن لم يكن هذا مطلوبا منك، فتطوّعك سيجعلك شخصا أفضل ومحبوبا من الجميع.

تحرّك.. لا تتوقّف

تحرّك.. لا تتوقّف:

المشي أو الجري لا يحسنّان من صحتك فقط، بل إنهما مفيدان لعقلك أيضا، لذا فإنك حتى لو مارست المشي أو الجري لمرّة واحدة في الأسبوع، فإن هذا سيشعرك بمرور الوقت بأنك أفضل حالا، مما يؤثّر بشكل إيجابي على طبيعتك وشخصيتك.

ابتعد عن هاتفك مؤقتا

ابتعد عن هاتفك مؤقتا:

لا تكن هذا الشخص الذي يتحقّق من هاتفه طوال الوقت وسط تجمّعات الأصدقاء أو العائلة، لأن هذا الأمر يفسد متعة اللقاء، ويفقد من حولك رغبة الحديث معك، لذا انسى هاتفك مؤقتا أثناء هذه اللقاءات، ويمكنك أن تعود إليه مرة أخرى بعد انتهائها.