جنس المستقبل.. جهاز جديد يحقق النشوة في عالم افتراضي
حياتك

جنس المستقبل.. جهاز جديد يحقق النشوة في عالم افتراضي

فوشيا - محمود صبري

أكدت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن فعاليات “فيوتشر فيست” FutureFest السنوية ستكشف هذا العام النقاب عن استكشاف جديد وابتكار علمي في عالم العلاقات الحميمة.

وقالت إن الرحلات الطويلة تجعل المرء في حاجة إلى العلاقات الحميمة للتنفيس عن النفس، مشيرة إلى أن ذلك سيتم عبر تكنولوجيا الفائقة “جوو” Goo، وهو جهاز جديد ذكي يشمل المليارات من الروبوتات الصغيرة واتصال الواي فاي، والذي يوصل الطرفين إلى النشوة المتبادلة عبر طبقة تقوم بالتحويلات الخارجية.

بطبيعة الحال، الشركاء في نهاية هذه المغامرة الجنسية سيكونان معاً فقط وفقًا لتحليل نتيجة الحمض النووي، والذي يضيق الخناق على خياراتهم في اللقاء الجنسي بناء على قائمة قوية ومختصرة.

قد يبدو منتج السعادة هذا أكثر كأداة للعصف الذهني بالسيلكون، أو مؤامرة مخيفة من أحداث الواقع الهوليودي المرير، ولكن ربما تكون تلك طريقة حب الإنسان بحلول منتصف القرن، وفقا لمنظمي مهرجان تكنولوجيا السماء الزرقاء، الذي سيعقد في لندن في وقت لاحق هذا العام.

يذكر أن الفيوتشر فيست، هو حدث سنوي، يهدف إلى استكشاف كيف يمكن للتكنولوجيا أن تؤثر على المجتمع خلال الـ عشرة حتى 30 عامًا المقبلة، مع التأكيد على المنطقة المزدهرة من الابتكار العلمي في الجنس والعلاقات.

الابتكار الجديد يشمل الرجال والنساء، حيث يستخدم المرء نظارة تخيلية تجعله يعيش في الحالة الجنسية بشكل افتراضي مع شريكه الذي يتواصل معه على الطرف الآخر، عبر جهاز جنسي إلكتروني مصمم خصيصاً له حسب نوع المستخدم، وهكذا يعيش الطرفان تجربة جنسية كاملة عن بعد عبر الأجهزة.

ويأمل العلماء، أن تستطيع المنتجات الجديدة توطيد العلاقات وجعلها أكثر سعادة مع لقاءات جنسية أكثر وضوحًا، فيما يرى آخرون أن مثل هذا التقدم يعد محاولة لاستبدال اتصال الإنسان في نهاية المطاف ليصبح الاعتماد على الآلات في إشباع الرغبات الجنسية.