رسالة عشق على الطريقة العصرية
حياتك

رسالة عشق على الطريقة العصرية

فوشيا - عبدالله علاونة

نعيش في عصر تكاد تنعدم فيه كتابة رسائل الإعجاب والحب بين العشاق بخط اليد، بعدما طغى عصر التكنولوجيا والهواتف الذكية على معظم تفاصيل حياتنا من ألفها إلى يائها.

لكن جمال الفتاة الجامعية البريطانية الشابة ناومي لوكنغ دفع الشاب ألفونسو إلى ابتكار أسلوب في التواصل والمراسلة، يجمع بين الأسلوب التقليدي القديم والحداثة المتمثلة بالتكنولوجيا في لوحة واحدة.

ناومي لوكنغ
ناومي لوكنغ

كانت الطالبة ناومي تجلس في مكتبة الجامعة، حيث لا يسمع فيها سوى خطى الزوار الحذرة من ازعاج الآخرين. وفجأة امتدت يد لتضع على طاولتها ورقة وقد رُسمت عليها بخط اليد صورة لجهاز نقال تظهر فيها رسالتان: الأولى تقول له فيها: ” لا تزعجني!! لأنني أدرس وأشرب قهوتي”، وفي الرسالة الثانية كتب الشاب: “آسف على مقاطعتك أثناء الدراسة، لكن حقا أريد أن أعرف، هل ترغبين باحتساء القهوة معي في يوم ما؟”.

لم يكن محتوى النص ملفتاً للانتباه، بل الرسم المتواضع، الذي تظهر فيه أدق التفاصيل الموجودة على شاشة أي هاتف ذكي، مثل الشبكة واسمها، و”الواي فاي” والبطارية ونسبة الشحن والشات والكاميرا والميكروفون.

الرسالة
الرسالة

وفي أسفل الرسم وضع ألفونسو للفتاة خيارين للرد، الأول يقول: “أكيد ولما لا، الحياة قصيرة جدا”. والثانية تقول:”لا شكراً لدي صديق طوله 7 أقدام”.

وقالت قناة “بي بي سي” البريطانية إن الفتاة تدرس في جامعة ساوثامبتون البريطانية، ونشرت الرسم على موقع تويتر، وأُعيد نشره أكثر من 30 ألف مرة.

وقال ألفونسو للمحطة: “لقد رأيتها مشغولة بكتابها وبهاتفها معا، ولم أتمكن من محادثتها كي لا أزعج الآخرين، ففكرت أن استخدم طريقة مبتكرة تلفت انتباهها، كما لفتت نعومتها انتباهي”.

لكن ألفونسو لم يخرج من القصة خائباً تماماً، فقد تلقى عدداً كبيراً من العروض من البنات منذ أن نشرت ناومي الصورة التي كشفت تفاصيل موبايله.