أعراض “التسنين” وسبل التعامل معه
حياتك

أعراض “التسنين” وسبل التعامل معه

فوشيا- من فابيان عون

يعتبر التسنين من المراحل الصعبة التي يمرّ بها الطفل -بين شهره الخامس والسابع – وصولا إلى إنبات الأسنان اللينة ( أسنان الحليب) مع ما يترافق ذلك من عوارض تقضّ مضجع الأم -على الرغم من كونها مشكلة صغيرة – فتصبح في حيرة من أمرها حول كيفية التعامل مع هذه المشكلة التي تختلف من طفل لآخر .

فإن كان طفلك قد شارف على نهاية شهره الرابع وتجهلين مختلف الأمور المتعلقة بالتسنين ، نقدم لك في ما يلي الأعراض التي تترافق مع هذه المشكلة وكيفية التعامل معها لتهدئة طفلك.

أعراض التسنين:

  • احمرار اللثة وانتفاخها.
  • إسهال.
  • ارتفاع بدرجة الحرارة.
  • فرك مستمر للثة بأي وسيلة يحملها بيديه.
  • سيلان اللعاب.
  • حدة في البكاء والطباع.
  • عدم انتظام بالرضاعة أو تناول الطعام.

كيفية التعامل مع مشكلة التسنين:

  • قدمي له وجبة خفيفة من الفواكه ( البرتقال، الكمثري…) ، فهذا من شأنه تهدئة لثة طفلك.
  •  قدمي له  شرائح الخيار الباردة التى ستخدر برودتها لثته وتؤمن لجسمه الترطيب والفيتامينات .
  • حكي لثته بإصبعك (بعد تعقيمه)،أو استخدمي جل خاص للتسنين (يباع في الصيدليات) كمخدر موضعي للثة وادهنيه على لثته بعد غسل يديك جيدًا.
  • أعطيه  العضاضة السيليكون  (بعد وضعها لفترة زمنية في الثلاجة )  كمسكن للوجع .
  • اغلي بعض القرنفل مع الماء وادهني بأصبعك لثته.
  • قدمي له رضعة من الأعشاب المهدئة مثل البابونج.
  • ضعي اللهاية بالماء البارد ومن ثم تقديمها له.
  • حاولي الهاءه بأمور أخرى كاصطحابه في نزهة .

ملاحظة: في الغالب يستمر تسكين الألم بالبدائل الطبيعية لمدة ساعتين، أو بالجل لمدة 6 ساعات تقريبًا. وفي حال إذا استمر الألم متواصلًا لأكثر من 10 ساعات، فعليك استشارة الطبيب.