لا تسمحي للفيس بوك أن يبعدك عن حبيبك
حياتك

لا تسمحي للفيس بوك أن يبعدك عن حبيبك

فوشيا- من نرمين فيصل

في أيامنا هذه، وفي ظلّ التقدّم الإلكتروني، أصبح الفيس بوك ثالثكما في العلاقة العاطفية، إن لم يكن سبب تعارفكما الأساسي كما يحصل مع عدد كبير من الشركاء المرتبطين حديثاً. ولكن بعض التصرفات التي قد تكون نابعة بالأصل عن غيرة، قد تجعلك تخسرينه بسبب الفيس بوك. اكتشفيها وابتعدي عنها!

المراقبة الحثيثة:

إن كان الفيس بوك يتيح لك مراقبة حبيبك عن كثب، فهذا لا يعني أن تقعي في هذا الفخّ، لأنّه يخيل لك القدرة على اختراق أسوار حبيبك من دون أن يدري واكتشاف تحرّكاته من إضافات للصداقات وتعليقات وإعجابات وتحميل صور وأقوال مأثورة معبّرة، فيما أنّه لو أراد فعلاً الخيانة فلن ينتظر الفيس بوك وهو يعرف أصلاً أنّ كل ما يقوم به سيكون مكشوفاً. لذا كل ما في الأمر أنّك ستشكين به وتتعبين نفسك وأعصابك من دون جدوى.

طلب كلمة السرّ:

وفّري كل الطاقة التي ستحتاجينها والجرأة التي يجب أن تتحلّي بها كي تطلبي منه كلمة السرّ لأنّ النتيجة لن تكون أبداً كما تتوقّعين، بل هي مدخل بديهي لسيل من المشاكل والأزمات، أن تطلبي من حبيبك كلمة سرّ الفيس بوك الخاص به يعني أنّك لا تثقين به، وتشكين بتصرفاته، وتريدين السيطرة على كل مساحة شخصية له وتقولين كل ذلك علناً. قد لا تقصدين كل هذه الدلالات، ولكن هذا ما سيفهمه ويتخيّل له.

مسح الأصدقاء:

قد تظنين أن بفعل العلاقة المتينة التي تربطك بحبيبك وتاريخ التضحية الذي يجمع بينكما والشفافية التي تطغي على أحاديثكما، تستطيعين أن تطلبي منه مسح صديق أو صديقة لا يروق لك، لا تحبينه، يثير أو تثير غيرتك، بينكما أزمات ومشاكل سابقة، أمر عاديّ لا يدعي إلى غضب حبيبك وربّما الأمر لا يستحقّ فعلاً، ولكن تداعياته ودلالاته خطرة جداً وقد تعني السيطرة، والتدخّل في الحياة الشخصية ومحاولة الهيمنة وفرض القرارات، احذري جداً قبل طلب أمر مماثل.