5 أسباب وراء عدم زواج الجميلات!
حياتك

5 أسباب وراء عدم زواج الجميلات!

فاطمة يحيى

هناك عدد لا يحصى من المقالات والنظريات والأفكار، تحاول الرد على التساؤل “لماذا لا تتزوج الجميلات”؟، لكن حتى اللحظة لا توجد إجابات واضحة لهذا اللغز.

كثير منّا لديها صديقات مذهلات، لسن فقط رائعات، ولكن أيضا ذكيات وبارعات وساخرات وحقيقيات، ولا نتحيز عندما نقول إنهن جميلات فعلاً وذوات حياة مهنية مزدهرة، كما أنهن صديقات وفيات وشديدات الاعتزاز بأنفسهن، ودائماً ما تجدن أنفسهن في مواجهة السؤال الأكثر إزعاجاً في العالم: “كيف مازلت عزباء؟” يمكننا التكهن فقط بالآتي..

هنّ أكبر من فكرة التعارف من أجل التعارف

هنّ أكبر من فكرة التعارف من أجل التعارف

هذه الفتاة ليست ممن تضيعن وقتهن أو طاقتهن مع رجل لا تتخيلن أنفسهن معه مدى الحياة، وهذا لا يعني أنهن لسن مهتمات بالتعارف، ولكن ليس التعارف من أجل التعارف، ففي هذه الحالة يفضلن الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو وضع قناع للوجه أو النوم في التاسعة، بدلاً من إضاعة الوقت في الذهاب إلى موعد تعارف بالإجبار، فيصبح من الصعب إرضائهن، ولكن إذا ظهر شخص جدير بالاهتمام فهذا قد يثير اهتمامهن بالتعارف.

لا تسعيّن لملء الفراغ

لا تسعيّن لملء الفراغ

بما أننا بالغين، نجد أنفسنا مضطرين بالفطرة إلى التركيز على عدد قليل من المجالات الرئيسية للحياة، وهذا يشمل المهنة والأسرة والصحة والعلاقات العاطفية والأصدقاء. فماذا لو أن هذه الفتاة الجميلة والعزباء ناجحة في كل هذه المجالات هل ستشعر فعلاً بوجود فراغ كبير في حياتها؟ الإجابة: لا.

لديهنّ كل شيء

لديهنّ كل شيء

قد يكون هذا السبب مثيراً للجدل، لكنه أيضا صحيح فالرجال ليسوا أغبياء، عندما تملك المرأة الجمال والذكاء والشخصية المتوهجة، فإن التعارف مع ما يمكن أن تكون زوجة المستقبل يمكن أن يخيف الرجل، لأنه يفرض مسألة ما إذا كان يريد الالتزام في أي وقت قريب، ومعظم الرجال ليسوا مستعدين لهذا.

تعرفن ما تردّن

تعرفن ما تردّن

هذه الحسناء العزباء، تعرفت على ما يكفي لتتعلم من تجاربها وتحدد ما تريده في حياتها الدائمة، لقد سئمت من منح الاستثناءات للفاشلين ذوي الشخصيات الباهتة، إنها تبحث عن شخص مستقل وناجح وسعيد مثلها، لديها قائمة غير قابلة للتفاوض من المواصفات، وهي لن تضيع وقتها مع من لا يتطابق معها، فهي لن تتنازل لأي شخص.

أفضل إجابة عن هذا اللغز، تقع في كل ما سبق مجتمعين. فالفتاة الجميلة العزباء يمكن أن تكون راضية تماماً بحالها، بل وفي واقع الأمر تختار ذلك. فلا شيء يشوب الفتاة التي تنتظر لقاء الرجل الذي ستكمل حياتها معه، لهذا في المرة القادمة عندما تسألوا الفتاة الجميلة “كيف مازلت عزباء؟” تذكروا أنها تعلم أنها عزباء وأنها متقبلة هذا الأمر.