كيف يكون “فشلنا” مفتاحاً لنجاحنا..؟!
حياتك

كيف يكون “فشلنا” مفتاحاً لنجاحنا..؟!

همسة رمضان

سؤالٌ جوهري على كلٍّ منا أن يوجّهه لنفسه “كيف تتعامل مع الفشل؟”..
وللوصول إلى إجابة مقنعة، أجرت شبكة “كورا”استطلاعاً للرأي عبر الإنترنت، شارك فيه أشخاصٌ انطلقوا في ردودهم من تجاربهم الشخصيّة، التي لا تخلو من الرؤى الفريدة.
أورن هوفمان، وهو الرئيس التنفيذي السابق لشركة “ليف رامب”، يرى بأن رغبة الإنسان في تحقيق النجاح، مرتبطة بكونه مستعدّاً لتقبّل احتمال الفشل بنسبة 50٪. ويقول “هذا يعني أن 50٪ من الأشياء التي نحاول إنجازها في نهاية المطاف لا تكون ناجحة، ولكن مع النظر بعين التفاؤل إلى النصف المليء من الكأس، ستكون النتيجة أنّك ناجح في النصف الآخر”.
من المعروف أن احتمال الفشل قائم بالنسبة للجميع بمن فيهم السياسيون. ومع أن الكثيرين يعتقدون أن الرئيس باراك أوباما ناجحٌ جداً، فهو في الحقيقة يخفق مثل غيره أو أكثر، إذ أن نسبة الفشل لديه مرتفعة للغاية.

2015-11-23-1448307894-3246728-Failure_large1
وفي المقابل فهناك سياسيون تنقصهم الجرأة للإقدام على الأشياء التي يتوقعون فشلها، وهذا ما يجعل إنجازاتهم خجولة ولا تستحق الذكر.
وبطبيعة الحال تنتهي مبارياتٌ كثيرة بفشل نجومٍ رياضة عالميين أمام الملايين من الجماهير، لكنّ هذا لا يعني أنّ عليهم الاعتزال وعدم تكرار المحاولة!.
لذلك فمن الجيّد تشجيع الأطفال على خوض المباريات الرياضية، لأنها تعلمهم التعامل مع الفشل باكراً، مما يجنبهم الصدمات فيما بعد”.
ومن يريد النجاح عليه أن يسعى إليه مستعداً للفشل المحتمل. والاكتفاء بتحقيق نصف الأهداف التي نطمح لبلوغها افضل بكثير من التردد وإضاعة الفرصة بتحقيق أي نجاح، فالتردد هو أم الفشل وأبوه…