لمسات

الإماراتية فاطمة راشد: “الديكوباج” فن اللانهاية

تقرير: هديل عللوه .. تصوير ومونتاج: صلاح عجاج

تبدع المدربة الإماراتية فاطمة راشد ومعها نساء أخريات، رغبن في الدخول إلى عالم الديكوباج الذي تتقنه فاطمة وتسعى لتعليمه.

في ورشات عمل تقيمها المدربة الإماراتية، تنتج المشاركات قطع فنية صنعت من أدوات بسيطة مهما بلغ ثمنها فأنها لا تتجاوز ربع ما تقدر به تلك القطع.

فاطمة التي نمت موهبتها وصقلتها لتصل بها عالم السوشل ميديا، اتخذت من الانستغرام منصة تعرض عليها كل ما تقوم به، وسرعان ما تنال أعمالها إعجاب الكثيرين الذين يسألونها عن كيفية التواصل معها، إما لتعلم أو لشراء بعض مقتنياتها.

ومهما كان الهدف من تعلم ذلك الفن فإن فاطمة  تؤكد على الآثار الإيجابية النفسية التي يكسبها كل من تعلم الديكوباج، وهو ما جعلها تقيم ورشات تطوعية لأشخاص هم بأمس الحاجة إلى بث طاقة إيجابية في نفوسهم كذوي الاحياجات الخاصة، وضحايا الإتجار بالبشر في مراكز الإيواء.

ترى فاطمة أن فكرة الديكوباج يمكنها أن تبدأ من شيء بسيط كالفخار لتصل إلى ما لا نهاية.. كإنجازاتها التي بدأتها من ورشات صغيرة فإنها تؤمن أنها ستكبر يوما وتتوسع لتصل بها إلى ما تريد.