ديكور

كيف تطورت تصميمات إيكيا على مدار 60 عامًا؟

فوشيا - غفران فاتناسي

أعد موقع المرأة العصرية (femme actuelle) الفرنسي، تقريرًا حول متحف بيت الأثاث الأشهر “إيكيا IKEA “بالسويد، والذي يفتح أبوابه يوم 30 يونيو الجاري في ألمهولت.

وذكر الموقع أن زيارته للمتحف مثلت عودة للماضي لسنة 1958، وما ترتب على ذلك من متعة حقيقية عززها الحنين إلى الماضي، عبر التنزه بغرفه القديمة، والتي تذكرنا ببيوت أجدادنا وقت الطفولة.

وأشار الموقع، إلى أن المتحف تم تأسيسه في مقر أول مصنع أثاث IKEA، والذي تم إنشاؤه في أكتوبر 1958 على يد مؤسسها كومبارد بمدينة ألمهولت السويدية، وقد تم إغلاقه العام 2012 لإعادة ترميمه.

ولأجل إنشاء المتحف، قامت إيكيا بوضع شاحنة كبيرة في كل مدينة من مدن السويد الكبرى، طالبة الأثاث القديم والأشياء التي سيقوم أصحابها برميها، ثم قام فريق أيكيا بترميمها وإنشاء المتحف.

ويشمل المتحف تطور الأثاث منذ الخمسينيات، حتى يومنا هذا، حيث يبرز السمة البارزة في شكل الأثاث بكل عقد على حدة.

الخمسينيات: في أول كاتالوك صدر العام 1951 قامت إيكيا بفتح أول مصنع أثاث سنة 1958 ب2500 منتج والقوة الكبرى لهذا الكاتالوك تمثلت في تقديم العروض لسكان المدن البعيدة مثل سكان المدن الكبرى.

وذكر الموقع أن أثاث IKEA صلب وعملي ومصمم من قبل مهندسي ديكور، تميزت هذه الغرفة بألوان هادئة البيج و الرمادي والبني فقط، والأكسسوارات كانت ألوانها ما بين الأصفر والأحمر.

الستينيات: الأثاث في هذه الحقبة يجعل البيت أكثر راحة، طاولة دائرية الشكل في مدخل الغرفة والمكتبة تأخذ مساحة أكبر من الحائط، أما الكنبة فتصبح أوسع وأكثر انتفاخًا للإحساس بالراحة أمام التلفزيون.

السبعينيات: نشاهد هنا ثورة حقيقية للديكور وأثاث أكثر بساطة.

الثمانينيات: ديكورات عملية تستغل أضيق المساحات، مع ألوان زاهية.

التسعينيات: أناقة وشياكة، وألوان مائلة لدرجات البني والأحمر.

الألفينيات: اللمسة السحرية، وألوان الأبيض والبني، مع استغلال المساحات المتاحة لأكثر من غرض.