ديكور

الفنغ شوي .. طاقة الحياة تتدفّق في منزلك

فوشيا - متابعات

الفنغ شوي” فلسفة صينية نشأت منذ حوالي 4000 سنة، وهي فن تناغم الإنسان مع الفضاء المحيط به وتدفقات الطاقة من خلال البيئة والتصالح مع النفس والطبيعة، وبذلك يستطيع المرء التعايش بشكل إيجابي وبدون توتر.

ومن خلال اتباع هذه الفلسفة ينعم الإنسان بالأجواء المتناغمة في الحياة والسكن والعمل، وكي يتم تحقيق ذلك يجب أن تتدفق الطاقة الإيجابية “تشي” دون أية معوقات، ولذلك فإن الترتيب والتنظيم والتنظيف عادةً ما يحتل مكانة بارزة بالنسبة لفلسفة الفنغ شوي في المنزل.

وأوضحت إيفون هابرمان، عضو الرابطة الألمانية لمهندسي الديكور ومستشارة الفنغ شوي، أن هناك العديد من الأسباب، التي تدفع المرء للاستشارة بخصوص الفنغ شوي، ومنها قلة النوم ومشكلات التركيز أو الرغبة في التغيير، وأضافت الخبيرة الألمانية أن هناك أساليب متشابهة أو حتى متطابقة بين مجال الديكورات الداخلية وفلسفة الفنغ شوي، ولكن كل مجالٍ يعتمد على مصطلحات مختلفة خاصة به.

توجيه طاقة الحياة

مصطلح الفنغ شوي بالعربية يعني “الرياح والمياه”، وتقوم الفكرة الأساسية لهذه الفلسفة على توجيه طاقة الحياة “تشي”، بحيث تتدفق في المكان دون أية عوائق قدر الإمكان، وتشيرُ هابرمان إلى أنه ليس من السهل تحقيق ذلك في المنازل الضيقة أو المكدسة بقطع الأثاث، حيث تعمل الخزائن ورفوف الكتب المزدحمة أو الأشياء الأخرى على إعاقة تدفق طاقة تشي.

وتعتبر طاقة الحياة “تشي” مرتبطة بكل شيء، ولذلك فإن ترتيب المنزل وتنظيمه وتنظيفه تعتبر الخطوة الأولى في فلسفة الفنغ شوي في كثير من الأحيان، كما أن الانطلاق يعتبر أول خطوة مهمة، حيث أنه يخلق مساحةً للأشياء الجديدة، وبعد ذلك يتعين على المرء أن يقوم بتوجيه الطاقة المنطلقة، ويؤكد “غونتر ساتور” مستشار الفنغ شوي تلك الفكرة قائلاً: “في بعض الأحيان يكفي المرء أن يقوم بتحريك الأريكة في غرفة المعيشة، من أجل الاستمتاع بمنطقة منعزلة مع توفير إطلالة رائعة على المساحات الخضراء”.

غرفة النوم

وبطبيعة الحال تعتبر غرفة النوم مكاناً للراحة والاسترخاء في المنزل، ولذلك فإنه يجب تنظيمها بشكل متناغم، مع الانتباه إلى عدم وضع تلفاز أو حاسوب فيها، ويشير غونتر ساتور إلى أن السرير يُعد مكاناً للقوة في غرفة النوم، ولذلك يجب أن يستند جزء الرأس منه إلى أحد الجدران الداعمة، ولا يجوز أن يتم نصب السرير في المسار المباشر بين الباب والنافذة.

غرفة المكتب

أما بالنسبة لغرفة المكتب، فإنه من الأفضل أن تكون مساحة مغلقة، بحيث يمكن للمرء أن يترك للعمل بها بهدوء، وينصح الخبير الألماني في حالة عدم توافر غرفة منفصلة للمكتب، بفصل نطاق العمل بصرياً عن المساحة المريحة في غرفة المعيشة أو غرفة النوم بواسطة فواصل الغرف.

8 نطاقات للطاقة

وتلعب الاتجاهات دوراً مهماً في فلسفة الفنغ شوي، وكي يتمكن المرء من توجيه الطاقة فقد تم تصميم خارطة تضم 8 نطاقات، وهو ما يعرف باسم “الباغوا”، ويتم تجميع النطاقات حول طاقة “تشي”، وهي تعادل مجالات الحياة مثل الأسرة أو الأصدقاء والمعرفة والثروة والوظائف المهنية، وتوجد في كل هذه النطاقات مختلف العناصر والاتجاهات والألوان والأشكال، التي يمكن أن تؤثر على طاقة “تشي” من أجل تحقيق رفاهية الإنسان.

ولا توجد دراسات حالياً تؤكد أن فلسفة الفنغ شوي تسهم في تحسين البيئة المعيشية للإنسان، وتشير هابرمان إلى ذلك بقولها: “هناك أدلة تجريبية فقط، ولا تتوفر أي أدلة علمية”، ولا يمكن تقييم التغيير إلا بواسطة الشخص نفسه، ويضيف ساتور أن المرء يشعر بأجواء إيجابية بمجرد إعادة طلاء المنزل أو حتى تغيير بعض قطع الأثاث بالمنزل.

فإذا كنتِ ممن يفضلون المساحات المريحة والفضاءات المفعمة بالطاقة، فوشيا تقدّم لكِ بعضاً من الديكورات التي صُمّمت على أساس فلسفة النفغ شوي..