زيادة الوزن خلال فترة الحمل تعرض طفلك لخطر يمتد حتى المراهقة
الحمل والولادة

زيادة الوزن خلال فترة الحمل تعرض طفلك لخطر يمتد حتى المراهقة

فوشيا - متابعات

يمكن أن تؤثر عادات الأكل لدى المرأة خلال فترة الحمل والرضاعة تأثيرا ملحوظا على صحة الطفل حتى بعد فترة النمو، ولها آثار سلبية يمكن أن تمتد حتى مرحلة متأخرة من سن المراهقة.

وإن المرأة الحامل يقع عليها التزام، فقد توصلت الدراسات إلى أن هناك شيئا مؤكدا وهو أن النساء البدينات ينجبن أيضا أطفالا بدناء.

ويمكن أن تشمل النتائج السيئة التي تظهر فيما بعد في سن المراهقة الإصابة بأمراض الأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم أو احتشاء عضلة القلب وكذلك السكري.

ويكمن السبب في هذا فيما يعرف بأنه برمجة التمثيل الغذائي، ووفقا لهذا فأن مكونات الأطعمة الغذائية يمكن أن تؤدي إلى تغييرات جينية، ولا يتم انتقالها ولكن يمكن أن تؤثر على الطريقة التي يتم فيها ترجمة المعلومات الجينية وهو ما يؤثر على إنتاج البروتينات والأنزيمات.

ومن هذا المنطلق، لايمكن وصف أي طعام بأنه “سيء”، فالمسألة تتعلق أكثر بعادات الأكل غير الصحية بشكل عام وإمداد الطاقة المرتفع للغاية الذي يصاحب تناول الطعام.

كما أن زيادة الوزن بشدة خلال فترة الحمل يزيد خطر حدوث مضاعفات لكل من الأم والرضيع خلال الولادة.

فيجب ألا تأكل النساء الحوامل الطعام لشخصين، فهن لسن بحاجة لهذه الكمية من الطاقة الإضافية خلال الحمل.

ويتوجب على الطبيب إعلام المرأة الحامل بشأن أهمية نظامها الغذائي. ويجب على المرأة الحامل أن تتناول، على سبيل المثال: السمك نظرا لأنه غني بالأحماض الدهنية لتعزيز نمو الدماغ في الأجنة.