سرطان الثدي أثناء الحمل.. هل من علاج؟
الحمل والولادة

سرطان الثدي أثناء الحمل.. هل من علاج؟

فوشيا- مها سعيد

إحدى أكثر المناسبات بهجة في حياة المرأة هي الحمل، ولكن يمكن أن تتحول بسرعة إلى مأساة كبيرة، عندما يقترن بظهور سرطان الثدي.

هذه الحالة التي تبدو متناقضة بتكوين طفل سليم بجانب ظهور مرض لعين، هي أمر غير شائع الحدوث، وكثير من الأطباء ينجحون في علاج المرضى الذين يعانون من هذه الحالة المزدوجة.

فإذا كنتِ مصابة بذلك فعليك ألا تقلقي عزيزتي، حيث إن الخيارات المتاحة حاليًا لعلاج سرطان الحمل أمرًا ممكنًا، على عكس ما كان شائعًا في الماضي، ولكن الذي لم يتغير هي القرارات الصعبة التي يجب أن تواجهها النساء الحوامل، خلال محاربة هذا المرض اللعين.

تؤكد الدراسات، أن هناك زيادة في عدد النساء الحوامل المصابات بسرطان الثدي، ولكن ذلك ليس بسبب زيادة حالات الإصابة بالسرطان بين الشابات، ولكن تحسن علاج السرطان يسمح للكثير من النساء بالتعافي، وبالتالي يمنحهن خيار إنجاب أطفال.

Pregnancy-and-breast-cancer-article

أسباب سرطان الثدي

هناك أسباب رئيسية لسرطان الثدي، أولها التقدم في العمر مع ضعف خلايا الثدي، وثانيها تأجيل الحمل، حيث تؤجل الكثير من السيدات الحمل حتى سن أكبر.

كيفية التعامل مع سرطان الثدي

أجمع أطباء الأورام، على أن الكشف المبكر أمر حاسم لتجنب الإصابة بالسرطان، أو تجنب تفاقم الحالة، ومن ثم يتعين على الشابات والسيدات إجراء الفحص الذاتي في سن مبكرة، وكذلك يتعين عليهن التعرف على حالة أنسجة الثدي، فإجراء الفحص بانتظام يجعل من السهل اكتشاف أي خلل يحدث في الثدي ومعالجته.