هل فكرت بما يحدث في جسمك قبل اكتشاف الحمل؟
الحمل والولادة

هل فكرت بما يحدث في جسمك قبل اكتشاف الحمل؟

فوشيا- فريدة الديب

الأيام أو الأسابيع التي قد تسبق اختبار الحمل، من أكثر الأوقات التي تحمل لهفة رائعة وترقبا كبيرا، ومع ذلك، فإن معرفة ما إذا كنت حاملًا، ليس دائما واضحًا، إلا أن شيئًا واحدًا هو الواضح بلا شك، وهي التغيرات الرهيبة التي يمر بها جسدك قبل معرفتك بالحمل.

وفي ذلك الوقت الذي تقوم فيه أغلب النساء باختبار الحمل، يكون قد مر تقريبًا شهر على حملهن، وبعض التغيرات المدهشة قد حدثت في أجسادهن، منذ أن التقى الحيوان المنوي بالبويضة.

معركة الاختيار

كمعركة الأمير الأفضل تتسابق الحيوانات المنوية للوصول إلى البويضة، والتي يمكننا أن نعتبرها ملكة الحياة لدي المرأة، وفي الأخير يفوز حيوان منوي واحد وتتحول البقية إلى جنود.

يتم انتشارهم للتأكد من إخصاب البويضة عن طريق الغشاء الذي يحيط بها، بعد أن تفقد قدرتها على الجذب، وتسقط جميع الحيوانات المنوية التي ما تزال تحاول اختراقها بعيدًا.

معركة الاختيار

إلتحام الحياة

في الاعتقادات القديمة التقليدية، تستغرق عملية تكوين الطفل بضع ساعات، حتى تلتحم البويضة مع الحيوان المنوي، وكذلك تختلط مكوناتهما الداخلية ببعضها، لتكون مجموعة كاملة من خيوط ال DNA، والتي تعمل لتكون فيما بعد ذلك المخلوق الصغير المحبوب.

إلتحام الحياة

لعبة التضاعف

عندما يندمج الحيوان المنوي مع البويضة، يكوّنان ما يسمى بالزيجوت، وتبدأ الجينات بالتضاعف، ويبدأ تكوين الطبقات تلو الأخرى، والتي تبني الإنسان من الألف للياء.

بعد أن يتم الانقسام والتضاعف من خلية واحدة إلى 16، يتكون ما يسمى بالتوتية (morula)، حيث بدأ طفلك رحلة طويلة ومدروسة بدءًا من قناة فالوب وصولاً إلى الرحم، وهنا يجب أن تجد بقعة مناسبة، لتستقر بها وتنمو.

هذه الرحلة ليست سهلة، وأي عقبات خلال الطريق قد تشكل خطرًا على مكان الاستقرار النهائي.

قد يبدو الأمر صعباً، ولكن إيجاد مكان الاستقرار النهائي في رحمك يعني أن صغيرك قد بدأ في النمو، ومع حلول اليوم الرابع تبدأ الـmorula  في التحول إلى الكيسَةُ الأُرَيمِيَّة (blastocyst).

وتبدأ مرة أخرى في الانقسام إلى ثلاثة أجزاء منفصلة: “الجنين والمشيمة والسائل الأمينوسي”.

وداخل الجنين، تبدأ في الانقسام أيضًا إلى ثلاثة أجهزة رئيسية: عضو المخ والجهاز الهضمي والجهاز العظمي العضلي.

لعبة التضاعف

الوجبة الأولى لطفلك

بعد أسبوع واحد فقط من الإخصاب، يصبح حجم صغيرك واحد على عشرة من الملليمتر، أي في حجم رأس الدبوس، وحتى الآن ما يزال ينتظر وجبته الأولى.

ربما تظنين أن ذلك قد يبدو جنونيًا، ولكن لأجل البقاء حيًا تنغرس الكيسَةُ الأُرَيمِيَّة في مجرى الدم، للحصول على التغذية اللازمة للنمو، ومن المنطقي أنه من الآن فصاعدًا لن تكوني قادرة على تناول وجبة خاصة بك لوحدك.

الوجبة الأولى لطفلك