الإنجاب في الأربعين.. تهديد لك ولطفلك
الحمل والولادة

الإنجاب في الأربعين.. تهديد لك ولطفلك

فوشيا - خاص

تختار بعض الأمهات الإنجاب في وقت متأخر من العمرلأسباب متعددة؛  فقد ترغب المرأة بمواصلة مشوارها الدراسي، أو بلوغ مرحلة متقدمة في وظيفتها، وبناء مستقبلها المهني، أو حتى من أجل أن تستمتع بحياتها بكل مراحلها، قبل أن تعيش ضغوط الأمومة.

لكن قرار الإنجاب في الأربعين له عواقب أخرى، فمن المعروف أنه كلما كانت المرأة أكبر عمراً، كانت صحة طفلها مهددة أكثر.

مخاطر على الطفل

من بين الأعراض التي قد يصاب بها الطفل المولود لأم فوق سن الأربعين، الإصابة بمتلازمة داون، فضلاً عن إمكانية شذوذ الكروموسومات، الأمر الذي قد يؤدي إلى تشوهات.

وتزيد نسبة الإصابة بمتلازمة داون للأطفال المولودين لأم يتعدى عمرها الـ 40 عاماً، وقد يكون السبب أيضاً من طرف الأب المتقدم في السن.

الإنجاب في الأربعين.. تهديد لك ولطفلك

مخاطر على الأم

تتعرض الأم إلى مخاطر أكبر كلما زاد عمرها أثناء الحمل، كزيادة نسبة تعرضها لسكري الحمل، وتسمم الحمل، وحتى الإجهاض والولادة المبكرة، إضافة إلى مشكلات أخرى يمكن أن تلحق بالمشيمة.

الإنجاب في الأربعين.. تهديد لك ولطفلك

ماهي الحلول؟

هناك اختبارات خاصة يمكن للمرأة التي ترغب بالحمل في عمر متأخر، أن تجريها للكشف عن متلازمة داون في الشهور الأولى من الحمل، كما يمكنها إجراء اختبارات أخرى لتحديد إمكانية سير الحمل بنجاح رغم كبر سن المرأة.

ورغم كل هذه المشكلات المهدِدة لصحة الأم والطفل، إلا أن هناك ولادات عديدة تمت بنجاح ودون التعرض لمخاطر، لهذا يمكن لطبيبك الخاص أن يبدد كل مخاوفك رجوعاً إلى تاريخك الطبي، وحالات الولادة السابقة.

الإنجاب في الأربعين.. تهديد لك ولطفلك