الحمل والولادة

تقنيات جديدة تعيد لمريضات السرطان الأمل في الإنجاب

القاهرة من كارما رامي

كشف استشاري الأورام السرطانية، الدكتور عماد محمود، في تصريحات خاصة لموقع “فوشيا”، أنّ الأمل ما زال قائماً لمريضات السرطان في التمكن من الإنجاب بعد الشفاء من المرض الخبيث.

وقال الدكتور المصري إنّ مريض السرطان أصبح الآن شأنه شأن أي مريض آخر مصاب بأمراض الكبد والسكر والضغط، بفضل التطور الطبي الذي جعل نسب الشفاء عالية.

وأضاف محمود أنّ العلماء في أعقاب زيادة نسب الشفاء بدأوا يواجهون مشكلة أخرى، وهي الحفاظ على نسبة خصوبة الزوجين والعقم الذي يحدث للمريض بعد العلاج، مشيراً إلى أنّ تلك المشكلة كانت مستعصية ولا شفاء منها، حتى ظهرت التقنيات الجديدة مثل تجميد النطف والأجنّة وتجميد البويضات، وكلها تقنيات قد تمنح الأمل.

وأضاف أنّ الغرب بدأ يدرّب الأطباء العرب على تقنيات جديدة في مجال زراعة الأنسجة، عن طريق أخذ جزء من نسيج المبايض، لا سيما لدى المرأة، حيث يتم تجميد تلك الأنسجة لتأخذ المريضة دورة العلاج الكيميائي بشكل عادي ثم تعاد زراعتها في المرأة بعد الشفاء التام من السرطان.