صدقي أو لا تصدقي.. ولادة في 60 ثانية أمام باب المستشفى
الحمل والولادة

صدقي أو لا تصدقي.. ولادة في 60 ثانية أمام باب المستشفى

فوشيا - باسمة الأحمد

حين شعرت جيسيكا ستابنز بأن الجنين الذي حملته تسعة أشهر في بطنها، يوشك على الخروج، سارعت بالنزول من السيارة أمام باب المستشفى تاركة زوجها توم في البحث عن مكان لركن السيارة، ولم تكد جيسيكا تخطو إلى الداخل خطوة أو اثنتين، حتى أصرت القادمة الجديدة على رؤية النور.

وفي شريط سجلته كاميرات المراقبة في ذلك المستشفى الواقع بشمال إنكلترا، بدت الأم التي كانت تئن من آلام المخاض، وهي تفسح للوليدة الطريق على عجل وتتناولها بحنان، وقضي الأمر كله في أقل من 60 ثانية تظهر بعدها وهي تحمل بيديها ابنتها الثانية، التي أسمتها لوسي.

1470708835708

أما توم، الذي كان في الخارج ولم يحالفه الحظ للترحيب بابنته الجديدة، فقد صعقه المشهد وانفجر باكياً، وبدت جيسيكا حينذاك متماسكة تحاول تهدئة روعه وتعتذر لأنها انجبت له هذه المرة أيضاً طفلة، كما ذكرت لاحقاً ممرضة اعتنت بالأم وابنتها.

وكانت جيسيكا قد ذهبت في وقت سابق من ذلك اليوم إلى المستشفى لأنها شعرت بآلام المخاض، بيد أنها سرعان ما عادت الى المنزل حين اتضح أن الوقت كان مايزال مبكراً على وصول لوسي.

وقد استقطبت الحادثة الاستثنائية التي شهدتها بلدة سكانثروب في مقاطعة لينكولينشاير بشمال إنكلترا، اهتمام وسائل الإعلام المحلية والأوروبية التي أبرزت القصة وأجريت مقابلات تلفزيونية كثيرة مع توم، وهو مساعد مدير مخزن في البدة، وجيسيكا وابنتهيما.

لاشك أن الكثيرات سيحسدن جيسيكا، على السرعة التي انتهت فيها عملية الوضع المضنية غالباً، كما ستغبطها كثيرات لأنها رزقت بابنة تبدو متعافية في وضع صحي جيد.

13920687_10157205505680153_5624894146073738316_n