3 حقائق مهمة قبل اللجوء إلى عملية شد البطن
عمليات تجميل

3 حقائق مهمة قبل اللجوء إلى عملية شد البطن

فوشيا - منى مصلح

تواجه كثيرات من النساء مشكلة ما نسميه “الكرش”، خاصة بعد الحمل والولادة، وعلى الرغم من اتباع عدد كبير من النساء الأنظمة الغذائية الصحية وممارستهم للرياضة بشكل منتظم، إلا أنهن لا يستطعن التخلص من الدهون الزائدة والبطن المترهل، وهنا يلجأن إلى عمليات التجميل التي تتضمن شفط الدهون أو شدّ الجلد.

هنا نعرض لك عزيزتي 3 حقائق مهمة يجب عليك معرفتها قبل الخضوع إلى تلك العملية..

عملية شد البطن لن تساعدك في خسارة وزنك

عملية شد البطن

على الرغم من خسارة عدد من المرضى لبعض الكيلوغرامات، إلا أن دكتورة التجميل الأمريكية إليوت هيرش قالت إن عملية شد البطن لا يجب أن تجرى إلا إذا كان المريض بوزنه المثالي، دون أي زيادة، فهذه العملية لا تعتبر وسيلة لفقدان الوزن. وأكدت هيرش أن العملية لا تُخفي علامات تمدد الجلد، بل ممكن أن تنقلها إلى مكان آخر، جراء سحب الجلد.

أنواع مختلفة من الندوب

عملية شد البطن

حجم الندبة وموقعها يعتمد على نوع العملية التي تحتاجينها، ففي العمليات التقليدية تكون الندبة من الورك إلى الورك، وعادة ما يبذل الأطباء قصارى جهدهم لإخفاء الندبة تحت خط البكيني، كما سيكون هناك ندبة أخرى حول السرة، لأن مكانها سيتغير بعد العملية.

أما المرضى اللذين يحتاجون إلى إزالة كمية ضغيرة من الجلد الزائد، يختار الطبيب منطقة أسفل السرة، حيث يترك ندبة عرضية أطول بقليل من ندية عملية الولادة القيصرية، وذلك بحسب دكتورة التجميل مارينا ديل راي من كاليفورنيا.

أسبوع للتعافي من الألم قليلاً

عملية شد البطن

معظم عمليات شد البطن لا تستدعي النوم في المستشفى، حيث يمكن للمريض المغادرة بعد بضع ساعات من إجرائها، لكن الألم شديد بعض الشيء، خاصة عند المشي والجلوس والاستلقاء، لذا ينصح الأطباء بوجود شخص آخر في المنزل لمساعدة المريض في الأسبوع الأول. ويمنع الطبيب مرضاه من حمل أي غرض ثقيل لمدة 6 أسابيع، لأنه سوف يؤدي إلى تمزقات داخلية قد تشكل خطراً.