هل تناول الفاكهة أفضل من شرب عصيرها؟
تغذية

هل تناول الفاكهة أفضل من شرب عصيرها؟

أبانوب سامي

جميعنا يحب عصير الفاكهة، خاصة عندما يكون طازجًا، فلا يضاهيه في اللذة الكثير، ورغم ذلك، يجب أن تعرفي أنه لا يحتوي على الفائدة الكاملة.

وغني عن البيان، أن معظم العصائر تتكون من السكر والماء فقط، وعندما تشترينها في عبوات من السوبر ماركت، عادةً ما يكون مضافاً إليها مواد للتحلية، مثل شراب الذرة عالي الفركتوز.

فإذا كان عصير الفواكه مجرد سكر، فهل هذا يعني أن ثمرات الفاكهة أيضًا مجرد سكر؟.

الإجابة هي بالتأكيد لا، فالفاكهة الكاملة مكونة من عصارة وقشرة ولب، بينما العصير هو العصارة فقط.

كما أن قشر الفواكه القابلة للآكل يحتوي على الألياف، والمغذيات النباتية، والكاروتينات الحاملة لمضادات الأكسدة، والفلافونويدات المضادة للالتهاب، كما أن اللب غني بالألياف، والفيتامينات، ومغذيات أخرى.

وعندما تعصرين الفاكهة، فأنت تزيلين معظم ما تحتويه من الألياف والمغذيات الموجودة في القشرة واللب.

فكوب يحتوي على 226 جراماً من عصير التفاح، قد يحتوي على بعض الفيتامينات، ولكن قد يحتوي على ما يساوي ثلاث أو أربع تفاحات، وبالتالي تكونين قد تناولت سكر أكثر بكثير من تناول تفاحة واحدة.

واعلمي عزيزتي، أن عصر الفواكة في المنزل، سيحتفظ بالمواد الصحية أكثر من شراء العبوات الجاهزة، (وكلما قلت المعالجة الصناعية كلما كان الشيء أفضل)، ولكن مقارنة الفائدة الغذائية للفاكهة بالفائدة الغذائية لكوب من عصيرها، يكون مثل مقارنة التفاح بالبرتقال.