بماذا يفسر العلماء حبنا للأكل الذي يزيد وزننا؟
تغذية

بماذا يفسر العلماء حبنا للأكل الذي يزيد وزننا؟

يطرح العلماء أسئلة حول الحب المميز الذي يدفع الناس لأكل الاطعمة التي تزيد السمنة مثل رقائق البطاطس والبسكويت،المعكرونة، والجبن مع اللحم المفروم على حساب المواد غير المسمنة مثل السبانخ، الجزر، السلطة، والسمك المشوي والشيكولاتة.

هنا نحاول تقديم 5 إجابات علمية لهذا السؤال:

  1. فيكتوريا أغيلار أستاذة التغذية وعلوم الأغذية في جامعة الكالا دي هيناريس (مدريد) حددت السبب خلال لقاء مع مجلة فيدا بوينا الإسبانية، بأن الشهية تنظم من خلال آلية في الدماغ تتحكم في توازن للطاقة، حيث تقوم بالمساواة بين الطاقة التي نستهلكها خلال نشاطنا اليومي وبين الطاقة التي نحصل عليها من الطعام الذي نأكله. وهذا ما يسمى بالتنظيم الاستتبابي التي تتحكم فيه عوامل مختلفة مثل الهرمونات، والأحماض الأمينية، وآليات الوطاء (تربط الجهاز العصبي بجهاز الغدد الصم عبر الغدة النخامية).
  2. دراسة أخرى من جامعة برمنغهام (المملكة المتحدة) تؤكد أن التفاوت بين ما نشتهيه وما هو صحي يمكن أن يكمن في المذاق. فنحن نحب طعم الحلويات والبطاطس والأغذية الغنية بالسكر و الملح و الدهون أكثر من حبنا لطعم الخس والقرنبيط لأنها أقل قبولا للشهية، نظرا لاحتوائها على كمية كبيرة من الدهون والكربوهيدرات، والتي تعطي الملمس والنكهة لهذه الأغذية.
    بماذا يفسر العلماء حبنا للأكل الذي يزيد وزننا؟
     
  3. كشف بحث أجرته جامعة دندي في اسكتلندا، أن 63٪ من السكان عندهم جين مختلف يسمى FTO هو المسؤول عن استهلاك ما معدله 100 سعرة حرارية إضافية في كل وجبة.
    واكتشفت هذه الدراسة التي نشرت في مجلة نيو انغلاند للطب، بعد البحث في عادات الأكل لــ 100 طفل تتراوح أعمارهم بين 4 و 10 سنوات أن أولئك الذين لديهم هذا الجين اختاروا الأطعمة التي تحتوي على السكر والدهون.
  4. وفي دراسة أخرى أجرتها جامعة بيركلي في ولاية كاليفورنيا (الولايات المتحدة) أثبتت أن التطور البشري بسيط جدا، فالأطعمة الدهنية تتوفر على الكثير من السعرات الحرارية، وبالتالي تضمن للإنسان الطاقة وبالتالي البقاء على قيد الحياة.
  5. فانيسا فرنانديز، دكتورة في علم النفس من معهد الطب النفسي مارتينيز كامبوس (مدريد، إسبانيا)، وخبيرة في مجال التغذية، تؤكد بأننا نحب الأغذية الغنية بالملح والسكر والدهون لأننا نشبع بسرعة عند تناولها ولأن آثارها السلبية على المدى الطويل غير مؤكدة.
    كما أن مرض الشخص الذي يأكل الكثير من الدهون باضطرابات القلب والأوعية الدموية هو مجرد احتمال، فنحن لا نفكر في هذه الأمراض لأنها يمكن أن تصيبنا أو لا تصيبنا على المدى البعيد، وبالتالي فنحن نميل إلى النتيجة الفورية للقضاء على الجوع.
    ثم هناك مسألة ربط المواد الغذائية بالمكافأة فعندما يكون لدينا يوم من العمل الشاق، نكافئ أنفسنا مثلا بالشيكولاتة.
    كما للعوامل العاطفية تأثير على غذائنا،فمثلا عندما كنا أطفالا كان آباؤنا يكافؤوننا بالحلوى والشيكولاتة، فحب الحلاوة يأتي منذ الرضاعة الطبيعية حيث حليب الثدي نفسه حلو.