الرضاعة الطبيعية تُحَسِّن سلوكيات الأطفال ومهاراتهم المعرفية
صحة الطفل

الرضاعة الطبيعية تُحَسِّن سلوكيات الأطفال ومهاراتهم المعرفية

فوشيا – أشرف محمد

اكتشف باحثون أن الرضع الذين يتغذون بشكل طبيعي على لبن الأم يتصرفون سلوكياً على نحو أفضل في مرحلة الطفولة. وتوصل الباحثون لتلك النتيجة بعد مراقبتهم السلوكيات والتصرفات الخاصة بـ 1500 طفل تتراوح أعمارهم بين 7 و11 عاماً.

ووجدوا أن مَن تم إرضاعهم بصورة طبيعية حتى أول شهر، أو أقل، باتوا أكثر عرضة لإظهار المشاكل السلوكية بمقدار الضعف عن من تم إرضاعهم طبيعياً حتى الشهر السادس.

ووجدت الدراسة، التي أجراها خبراء تابعون لجامعة غلاسكو على مجموعة من الأطفال بجنوب أفريقيا، أن الرضاعة الطبيعية تحظي بفوائد تمتد لما هو أبعد من الصحة البدنية.

ولطالما أوصى الخبراء بأن يتم إرضاع الأطفال الصغار رضاعة طبيعية حتى الشهر السادس بعد الولادة على الأقل، نظراً لما لذلك من فوائد مؤكدة، من بينها زيادة قوة الجهاز المناعي، تحسن أداء الجهاز الهضمي وتقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

والجديد، كما تبين للباحثين في تلك الدراسة الحديثة، هو اكتشافهم أن للرضاعة الطبيعية فوائد أخرى على صعيد معدل الذكاء، المهارات المعرفية والجوانب السلوكية.

وشدد أطباء من هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا على ضرورة أن تقوم السيدات بإرضاع أطفالهن الصغار رضاعة طبيعية فقط حتى الشهر السادس على الأقل، ومن ثم المواظبة على الرضاعة الطبيعية مع إدخال أطعمة أخرى بصورة تدريجية.