كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بحساسية سكر اللاكتوز
صحة الطفل

كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بحساسية سكر اللاكتوز

فوشيا - فابيان عون

يعتبر الحليب مصدراً غذائياً متكاملاً لنمو الأطفال، نظراً لما يؤمنه من فيتامينات وطاقة وكالسيوم.

فهذا المشروب، الذي يتميز بلونه الأبيض، يحتوي على عناصر معدنية كثيرة أهمها الكالسيوم والسيلسيوم والزنك.

ويحمل في طياته الكثير من الفوائد الصحية للجسم كرفع معدل المناعة وارتفاع ضغط الدم ومحاربة المشاكل التي قد تواجه الجهاز التنفسي والأسنان، هذا فضلاً عن فوائده في الحفاظ على سلامة ونضارة البشرة، والوقاية من سرطان القولون والاسترخاء والتهيئة للنوم.

ولكن على الرغم من فوائده الجمّة، الا أنّ هناك عدد من الأطفال حديثي الولادة قد يُحرمنون من تناول هذا المشروب الغني بفوائده الجمة نظراً لمعاناتهم من بعض الأمراض ومنها حساسية سكر اللاكتوز أو سكر الحليب، و صعوبة هضم هذا السكر، وهو سكر طبيعي موجود في الحليب ومشتقاته المختلفة، ما يؤدي إلى ظهور أعراض عدة تتنوع ما بين الغازات والاسهال وظهور لون قريب إلى الأحمر في البراز وغيرها.

يعرض الاختصاصي في طب الاطفال وحديثي الولادة الدكتور راجي دقيق في الفيديو التالي، أسباب المعاناة من حساسية سكر اللاكتوز وأعراضه وكيفية التعامل معه حفاظاً على سلامة الأطفال.