الفيتامين الذي على كل امرأة في سن الحمل تناوله !
صحة الطفل

الفيتامين الذي على كل امرأة في سن الحمل تناوله !

أسماء السباعي

إذا كنت قادرة على الإنجاب، فإن هذا الموضوع يهمك، حتى لو كنت لا تخططين لحدوث حمل.

معظم النساء لا يفكرن في المواد الغذائية الهامة جداً خلال فترة الحمل، لدرجة قد تعرض الحمل نفسه للخطر. ولكن لماذا يجب أن تهتم؟

توصي هيئة الخدمات الوقائية الأمريكية جميع النساء القادرات على الحمل بتناول شيئ واحد، وهو حمض الفوليك.

حمض الفوليك هو فيتامين (ب) الذي لا غنى عنه لتحقيق النمو الطبيعي للدماغ والعمود الفقري للجنين، ولكن ما هي الفائدة من تناوله إذا كنت لا تفكرين في إنجاب طفل؟

814686

الجواب بسيط: 45 % من مجمل حالات الحمل في الولايات المتحدة غير مخطط لها، وتقول الدكتورة نانسي جيم لي، نائب مساعد وزير الصحة ومدير مكتب صحة المرأة في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، لمجلة سيلف النسائية: “العيوب الخلقية في الدماغ والعمود الفقري تحدث في المراحل المبكرة جداً من الحمل (في الأسابيع الأولى)، وهذا يحدث في كثير من الأحيان قبل أن تدرك المرأة أنها حامل”.

وتضيف نانسي: “يجب أن تتناول جميع النساء، اللاتي تمكنهن الحمل، حمض الفوليك، لأنه سيكون لديك ما يدعو للقلق حينما تقومين بعمل اختبار حمل وتندهشين بأنه إيجابي”.

ويمكن العثور على حمض الفوليك في كثير من الفواكه والخضروات (خصوصاً الخضروات الورقية)، وكذلك البقول والمكسرات ومنتجات الحبوب الكاملة، ويسمي أيضا الفوليك آسيد، في شكله الصناعي في الفيتامينات والمكملات الغذائية.

786590

ولابد من حصول النساء على حمض الفوليك يومياً، قبل وأثناء الحمل، حيث يقلل من مخاطر تشوهات الأنبوب العصبي، وهو عيب خلقي في المخ أو العمود الفقري يمكن أن يحدث لحالة من كل 1000 حالة حمل.

وتناول جرعة مقدارها 0.4 ملليغرام يومياً من حمض الفوليك يمنع نحو 70 %، من هذه العيوب الخلقية.

فيما أظهرت دراسات أخرى، أن حمض الفوليك قد يكون له فوائد أخرى عندما يؤخذ أثناء الحمل، حيث يساعد في الحد من مخاطر السمنة في مستقبل الطفل.

وختاماً، إذا كنت حاملاً بالفعل أو تحاولين ولم تتناولي بعد حمض الفوليك، ابدئي الآن، فأن تأت متأخراً أفضل من ألا تأتي أبداً.