مخاطر ارتداء الكعب العالي وأهمية العلاج الفيزيائي
صحة ورشاقة

مخاطر ارتداء الكعب العالي وأهمية العلاج الفيزيائي

فوشيا - همسة رمضان

على الرّغم من كونه رمزاً للأنوثة والجمال، يجلسُ الكعب العالي دائماً في قفص الاتهام بما يمكن أن يسبّبه من مشاكل صحيّة تتعلّق بالعمود الفقري.

فالقدم هي المسؤولة عن إسناد ثقل الجسم على الأرض، ولذلك فهي بشكلها ومقاساتها مهيّأة بحيث يتوزّع الثقل بين الكعب والإصبعين الكبيرة والصغيرة، وبالتالي فأي حذاء ذي كعب عالٍ يغيّر طريقة نقل وزن الجسم إلى الأرض، وهذا ما يجعل المرأة التي ترتدي حذاء الكعب العالي بشكل روتيني ويومي عرضةً أكثر من غيرها لانحراف الأصابع، بسبب حصر مقدّمة القدم في زاوية الحذاء الأمامية، مما يسبب انحرافاً في الإصبع الكبير، بالإضافة إلى تشكّل زوائد عظميّة بين مشط القدم والإصبع.

ولذلك تتعرّض الكثير من تلك النساء في عمرٍ متقدّم نسبيّاً إلى الخضوع لعمليّة تصحيح زاوية القدم.

وحول هذا الموضوع ومواضيع أخرى يحدّثنا الدكتور أسامة الشّعار استشاري جراحة العظام والكسور في مستشفى بارين الدّولي، عن مخاطر ارتداء الكعب العالي، بالإضافة إلى أهمّية العلاج الفيزيائي ومتى تتطلّب الحالة إجراء عمليّة جراحيّة.

المزيد في الفيديو..