دراسة: “البامية” صديقة مرضى السكري..
صحة ورشاقة

دراسة: “البامية” صديقة مرضى السكري..

فوشيا - همسة رمضان

يُعتبَر مرض السكّري أحد الأمراض الخطيرة والشّائعة في عصرنا، وهو يهدّد الكبار والصّغار، فيؤّدي بالمصابين به إلى أعراضٍ ومضاعفاتٍ خطيرة مع الزمن ممكن أن تصل إلى فقدان البصر، وفي أحيانٍ أخرى إلى الموت.

لذلك يستحوذ هذا المرض على مكانةٍ كبيرة وسط الأبحاث العلميّة التي تسعى لإيجاد حلول لعلاجه، ومن أهمّ المجالات التي جعلتها الأبحاث ضمن نطاق تجاربها هو مجال “التغذية“، والذي لا يقلُّ أهميّةً عن مجال العلاج بالعقاقير.

وفي دراساتٍ حديثة، توصّل العلماءُ إلى أنّ “البامية” مفيدةٌ جداً لمرضى السّكّري، حيث أنّها تضبط معدّلات السكّر في الدّم، كما تبيّن أنّ هذا النوع من الخضراوات كان معروفاً بفوائده منذ عهدٍ قديم، حيثُ استُخدِمت ثمرتها وأوراقها في تسكين الآلام في الطبّ التقليدي الشرقي، بالإضافة إلى استخدامها كمرطّب وفي علاج اضطرابات البول ولحثّ الولادة الطبيعيّة.

IMG_4474

وفي الوقت الحالي تمّ إثبات فاعليتها في تحسين أعراض السكّري، على الرّغم من عدم إثبات قدرتها على علاجه بصورة نهائيّة.

ففي دراسة أجريت عام 2005 للبحث في فوائد البامية من خلال تجارب على فئران عُرّضت لمرض السكّري، وكانت المادة الفعّالة مجال البحث هي مادة “ميريستين” الموجودة في البامية وفي أوراق الشاي وغيرها، تمّ استخلاص تلك المادة من البامية وحقنها في الفئران، فكانت النتائج مبهرة! حيثُ تحسّن امتصاص السكّر في العضلات، وتراجعت معدّلاته في الدم.

وعندما غذى العلماء الفئران بمحلول سكري وفي الوقت نفسه قاموا بإدخال البامية إلى جوفها عبر أنبوب التغذية، تراجعت معدّلات السّكّر في الدّم لديها، والسبب في ذلك يعود إلى أنّ البامية تمنع امتصاص السّكّر داخل الأمعاء.

وهنا تجدر الإشارة إلى وجود بعض العقاقير التي يتناولها مرضى السكّري، يجب عدم تناول البامية بعدها مباشرةً، فقد تبيّن أنّ البامية تحول دون امتصاص تلك العقاقير داخل الأمعاء، فتفقد فعاليتها، كما يجب تناولها باعتدال لاحتوائها على مادة “إكسلات” التي تؤدّي إلى زيادة احتمالية الإصابة بحصوات الكلى لمن هم عرضة لها.