كيف تتخلّصين من المشاكل الهضميّة في رمضان؟
صحة ورشاقة

كيف تتخلّصين من المشاكل الهضميّة في رمضان؟

فوشيا - خاص

على الرغم من أنّ الصيام يمثّل أحد أهم الشعائر الدينية والروحية خلال شهر رمضان المبارك، إلاّ أنه يشتمل أيضاً على إقامة مأدبات وولائم تجمع أفراد العائلة والأصدقاء، والتي غالباً ما تؤدي إلى الإفراط في تناول الأطعمة والمشروبات، والتسبب في حدوث مشاكل واضطرابات عديدة في الجهاز الهضمي تشمل عسر الهضم والانتفاخ، والإصابة بالحموضة المعوية (الحرقة)، إضافة إلى زيادة مستويات الحموضة في المعدة وحالات الإمساك.

فوشيا تقدّم لكِ نصائح للتخلص من تلك المشاكل بالتعاون مع الدكتور خالد عثمان الأمين السّيد، استشاري أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى “برجيل”.

الذي يؤكّد أنه فصلاً عن الإفراط في تناول الطعام أثناء وجبة الإفطار، والنوم مباشرة بعد تناول وجبة السحور، إلى جانب تناول الأطعمة المقلية والدهنية، أو الأطعمة الغنيّة بالتوابل، إضافة إلى المشروبات التي تحتوي على الكافيين، يؤدي الصيام أثناء النهار إلى الإصابة بالجفاف في موسم الصيف، لذلك يُنصح الصائمون بالحفاظ على رطوبة أجسامهم عبر شرب كميات مناسبة من السوائل خلال الفترة الممتدة بين الإفطار والسحور، كما يتعيّن عليهم التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين في هذه الفترة، وذلك نظراً لتأثيرها المُدرّ للبول، وهو ما يتسبب بدوره في فقدان المزيد من سوائل الجسم، كما يؤدي تناول هذه المشروبات أيضاً إلى الإصابة بالحموضة المعوية (الحرقة)، لذلك ننصح بتجنبها نظراً لطول فترة الصيام خلال اليوم. وقد يسبب تناول عصائر الحمضيات أيضاً الشعور بالحرقة، لذلك يُنصح بتجنبها إذا كان هناك استعداد لدى الجسم للإصابة بالحموضة المعوية، والاستعاضة عنها بشرب أنواع شاي الأعشاب المهدئة للأعصاب والمفيدة للجهاز الهضمي.

وبالنسبة لوجبة الإفطار، فيُنصح بتجنّب تناول الأطعمة الدّهنية الدّسمة والغنية بالسكريات، وذلك لأنها تعيق عمليات التمثيل الغذائي (الاستقلاب) وتسبب الشعور بالدّوار والصداع والإرهاق، كما ينبغي تناول كميات قليلة من الأطعمة وعلى مراحل، ويفضّل الإفطار على اللبن والماء وبعض التمرات، ثم الانتظار لحوالي 10-20 دقيقة قبل الشروع في تناول الوجبة الرئيسية، والتي ينبغي أن تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات والدهون الجيدة المفيدة للجسم، بالإضافة إلى تناول الفواكه الغنية بالعناصر الغذائية كالتفاح والأفوكادو.

وينبغي تجنّب تناول الطعام بسرعة لأنّ ذلك يسبب تراكم الغازات واحتباسها في المعدة، وهو ما يؤدي بدوره إلى حدوث التشنجات والإصابة بالإمساك في بعص الحالات، وننصح الصائمين بتناول الطعام ببطء ومضغه جيداً لأن الطعام غير المهضوم يمكن أن يؤدي إلى حالات الشعور بالانتفاخ والإمساك، كما ينبغي أن يحرص الصائم على تناول التين وشرب عصير الليمون مع النعناع، أو الشاي بالنعناع لتسهيل عملية الهضم.

كما ينصحُ الصائمون بممارسة الرياضة والأنشطة البدنية باعتدال خلال شهر رمضان لتعزيز كفاءة عمليات التمثيل الغذائي (الاستقلاب) في الجسم، وذلك عبر ممارسة المشي بخطى معتدلة قبل ساعة من شروق الشمس أو غروبها، وتجنّب ممارسة الأنشطة التي تسبب الإجهاد الشديد للقلب، فممارسة الرياضة باعتدال تسهم في تحسين الحالة المعنوية والنفسية للصائم نظراً لدورها في الحفاظ على سلامة الجسم والعقل معاً.