كيف تحافظين على صحة عظامك وقوتها في رمضان؟
صحة ورشاقة

كيف تحافظين على صحة عظامك وقوتها في رمضان؟

فوشيا - خاص

مع حلول فصل الصيف وما يصاحبه من ارتفاعٍ كبير في درجات الحرارة، يميل غالبية الناس إلى البقاء في منازلهم والركون إليها وعدم القيام بأية أنشطة بدنية أو رياضية، ما قد يؤثر سلباً على الأجهزة الحيوية في الجسم عموماً، وعلى صحة العظام وقوتها على وجه الخصوص.

كيف تحافظين على صحة عظامك وقوتها في رمضان؟

كما أنّ الانتشار الكبير للفنادق والمطاعم التي تقدم أشهى وجبات الإفطار والسحور في رمضان هذا العام، جعلت الغالبية من الصائمين يتهاونون في الإكثار من تناول الطعام والشراب وعدم اتباع نظام غذائي متوازن وصحّي خلال هذا الشهر الفضيل.

وفي هذا السياق، يقدّم الدكتور إيهاب سعد مصطفى، استشاري أمراض الروماتيزم في مستشفى برجيل للجراحة المتطورة في دبي، بعض النصائح والإرشادات البسيطة للحفاظ على صحّة العظام خلال شهر رمضان وأشهر الصيف الحارّة:

ضمان الحصول على الكمية الموصى بها من الكالسيوم

كيف تحافظين على صحة عظامك وقوتها في رمضان؟

يؤكّد الدكتور إيهاب أنّ الشخص البالغ يحتاج بين 1000-1200 ملغ من الكالسيوم يومياً للمحافظة على صحة العظام وقوتها، ولكن لا يحصل معظم الناس خلال شهر رمضان على الكمية المطلوبة منه، لذلك يبدأ الجسم باستعمال مخزونه الموجود في العظام للمحافظة على مستويات الكالسيوم في الدّم ضمن معدلاتها الطبيعية، وتعتبر منتجات الألبان من أفضل مصادر الحصول على الكالسيوم، لذلك ينصح بتناول جبن الحلوم المشوي أو شرب كوب من اللبن الطازج في وقت الإفطار.

كما ينصح بتناول الزبادي مع التوت والمُكسرات على السحور، وذلك لخفّتها على المعدة وسهولة هضمها، ودورها الفعّال في التخفيف من الشعور بالعطش خلال فترة الصيام أثناء النهار.

اختيار الأطعمة الصحّية

كيف تحافظين على صحة عظامك وقوتها في رمضان؟

مع انتشار بوفيهات الإفطار والسحور في كل زاوية وركن، بات من السهل التهاون بالإكثار من تناول الطعام والشراب غير الصحّي، لذلك ينصح الدكتور إيهاب بتجنّب العصائر والمشروبات الغازية التي تحتوي على نسبة كبيرة من السّكّر، والاستعاضة عنها بالمشروبات التي تحتوي على اللبن أو مخفوق الحليب مع الفاكهة (الميلك شيك) الخالِ من السّكر، وبدلاً من تناول اللازانيا والأرز كأطباق رئيسية، يمكننا الاعتماد على الجزر والفول والبروكلي والسبانخ وغيرها من الخضروات الورقية في الوجبات الرئيسية، وتناول اللازانيا كطبق ثانوي، ويمكننا أيضاً الاستعاضة عن تناول الحلويات التقليدية مثل البقلاوة والبسبوسة التي تحتوي على نسبةٍ عالية جداً من السكر، بالحلويات الخفيفة الغنية بمنتجات الألبان مثل الأرز بالحليب أو المهلبية.