صحة ورشاقة

لماذا من الأفضل النوم فترتين في اليوم؟

فوشيا - أشرف محمد

أرجع باحثون السر وراء عدم قدرة كثيرين منا مواصلة النوم بعد الاستيقاظ أثناء الليل، إلى أن ساعة الجسم البيولوجية تعمل بشكل أفضل عند النوم لفترتين قصيرتين وليس لفترة واحدة طويلة.

وقالت بهذا الصدد الدكتورة ميليندا جاكسون، وهي طبيبة نفسية متخصصة في اضطرابات النوم بمعهد ملبورن الملكي: “إن تقسيم عدد ساعات النوم أمر معتاد أن يكون هو القاعدة، وأن الخلود للنوم على مدار ثماني ساعات متواصلة هو اختراع من اختراعات العصر الحديث”.

وأفادت بيانات طبية بأن النوم على فترتين ربما يعمل على زيادة درجة اليقظة خلال النهار، وربما يتيح للناس قدراً أكبر من المرونة كي ينجزوا ما لديهم من أعمال ويقضون بعض الوقت مع أسرهم.

وبينما يُعتَقد أن النوم المتواصل على مدار ما بين 7 إلى 9 ساعات ربما هو الخيار الأفضل كي نشعر بحالة من الانتعاش، إلا أن باحثين أوضحوا أن مثل هذا النظام قد لا يناسب إيقاعات الساعة البيولوجية لدينا، ولهذا فإن تقسيم النوم على فترتين قد يكون الأفضل بالنسبة للبعض.

كما شدد الباحثون على أن جداول تقسيم المناوبات في أماكن العمل، التي تضمن الحصول على قدر كاف من النوم خلال الـ 24 ساعة، قد تكون مفيدة فعلياً بالنسبة للنوم والأداء ودرجة الأمان.