البدانة مرضٌ يُهدّد الأطفال والسبب..
صحة ورشاقة

البدانة مرضٌ يُهدّد الأطفال والسبب..

فوشيا - همسة رمضان

إن طبيعة الحياة في عصرنا تُلبسنا لَبوس الكسالى، فالإيقاع السريع للحياة والانشغال بالعمل لوقتٍ طويل من يومنا، يجعل من الصّعب بالنسبة لكثيرين الانتباه إلى أمور تُعدُّ جوهريّةً في الحياة كالإكثار من الحركة وممارسة الرّياضة، وهذا ما أدّى إلى ظهور أمراض كثيرة تُسمّى بـ “أمراض العصر”، وأهمّها البدانة والكوليسترول وهشاشة العظام وغيرها من الأمراض الخطيرة.

والأخطر في الأمر أنه انتقل إلى الأطفال أيضاً، فأطفالكِ عزيزتي مرآةٌ لطريقة الحياة في منزلك‘ يحاولون تقليد الأبوين في كل التصرّفات، فإذا كنتِ تمارسين الرياضة سيُشجّعهم ذلك على ممارستها أيضاً.

البدانة مرضٌ يُهدّد الأطفال

وفي هذا السّياق حذّر الأطبّاء والباحثون المختصّون، من أن الجلوس طويلاً يضر صحة الأطفال على المدى الطويل، لأنه يرفع خطر الإصابة بالبدانة وأمراض الأيض، ويقلل من كثافة العظام، مما يرفع خطر الإصابة بهشاشة العظام والتعرّض للكسور.

ولتجنب هذه المخاطر الصحية، ينصح الأطباء والمختصون الوالدين بتشجيع أطفالهم على ممارسة الرياضة بانتظام، وإلى إتاحة الفرصة للأطفال لممارسة الأنشطة الحركية داخل غرفهم، وذلك من خلال توفير بعض الوسائل للتسلق والتأرجح والقفز، مثل السلم المصنوع من الأحبال والترامبولين.

كما عليكِ عزيزتي تشجيع أطفالك على الذهاب إلى رياض الأطفال بالدراجة الهوائية بدلاً من السيارة، لأنّه أكثر صحّةً لأجسادهم وأكثر متعةً ومرحاً.