ما يحدث في جسمك في رمضان
صحة ورشاقة

ما يحدث في جسمك في رمضان

فوشيا - لبنى عبد الكريم

الصيام خلال شهر رمضان يمكن أن يكون مفيداً لصحتك أو ينعكس سلباً عليها إذا لم يتم بالشكل الصحيح.

ما يحدث أثناء الصيام هو حرمان الجسم من الطعام، وحينها يبدأ حرق الدهون لتتحول إلى طاقة يستفيد منها جسمك، وهذا يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن. غير أنه إذا استمر الصيام لفترات طويلة جداً، فإن الجسم يبدأ في نهاية المطاف باستهلاك واستنزاف بروتين العضلات للحصول على الطاقة، وهذا الأمر غير صحي بالمرة.

ويقول الدكتور رزين محروف، أخصائي تخدير من جامعة أكسفورد، إن هناك علاقة قوية بين النظام الغذائي والصحة: “عند معظم الأشخاص، لا يكون شهر رمضان دائما فرصة ذهبية لإنقاص الوزن لأنه يتم التركيز على الجانب الروحي أكثر من الجانب الصحي”. ويضيف: “ومع ذلك، فإنه يحبّذ الاستفادة من الشهر الفضيل للحصول على الفوائد البدنية أيضا.”

مصدر الطاقة خلال الصوم

إن التغييرات التي تحدث في الجسم أثناء الصوم تعتمد على طول فترة الامتناع عن الطعام، فالجسم يدخل في حالة صوم بعد ثماني ساعات بعد آخر وجبة تم تناولها، عندما تنتهي الأمعاء من عملية امتصاص المواد المغذية من الطعام.

في الحالة الطبيعية، يعتبر الجلوكوز الذي يتم تخزينه في الكبد والعضلات هو المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم، أما خلال الصوم، فإن أول ما يتم استخدامه هو هذا المخزون نفسه من الجلوكوز لتوفير الطاقة للجسم وضمان استمرار قدرته على الأداء بدون طعام لفترة زمنية معينة. في وقت لاحق من الصيام، وبمجرد أن ينفذ مخزون الجلوكوز تصبح الدهون المصدر التالي للطاقة.

لكن عندما يمتد الصيام لفترات طويلة، يبدأ الجسم بالدخول في مرحلة ما يطلق عليه علمياً “الموت جوعا”، لأن هذه العملية تنطوي على استهلاك البروتين الذي تتكون منه العضلات مما يؤدي إلى انهيارها، وهذا هو السبب يجعل أجساد الناس الذين يتضورون جوعا تبدو رقيقة جدا وتصبح ضعيفة للغاية .

لكنه من غير المرجح أن يصل الأمر إلى هذه المرحلة خلال شهر رمضان لأنه يتم كسر الصوم بعد ساعات محددة وبشكل يومي.

من الجلوكوز إلى الدهون

بما أن فترة الصيام في رمضان تنحصر ما بين فترة الفجر وحتى الغسق، يمكن تعويض الطاقة التي استهلكها الجسم خلال اليوم بوجبات متفرقة بين آذان المغرب وآذان الفجر، مما يساعد على تحول الجسم من استخدام الجلوكوز كمصدر رئيسي للطاقة إلى استخدام الدهون مما يحول دون انهيار العضلات التي استُهلك منها البروتين.

ويقول الدكتور محروف إن “استخدام الدهون للحصول على الطاقة لا يساعد فقط على فقدان الوزن بل ويحافظ على سلامة العضلات ويقلل من مستوى الكوليسترول في الدم . وبالإضافة إلى ذلك، فإن نتائج فقدان الوزن تؤدي حتماً إلى السيطرة على مرض السكري وتقليل ضغط الدم . ويضيف:”تحدث عملية إزالة السموم أيضا، لأن أي سموم مخزنة في دهون الجسم تذوب ويتم التخلص منها نهائياً من الجسم “.

بعد الأيام الأولى من الصيام، تظهر مستويات أعلى من الاندورفين في الدم، وهذا يجعلك أكثر يقظة ويعطي شعوراً عاماً بالراحة الصحية والنفسية معاً.

ولتحقيق ذلك، يجب الحرص على غذاء متوازن وتناول السوائل بين الوجبات، مع العلم أن الكلى تعمل على الحفاظ على مستوى جيد للمياه في الجسم والأملاح في الجسم، مثل الصوديوم والبوتاسيوم لكنها يمكن أن تضيع مع التعرق خلال الأنشطة اليومية التي نقوم بها.