هكذا تواجهين نوبات الربو
صحة ورشاقة

هكذا تواجهين نوبات الربو

فوشيا - وكالات

تتسبب بعض العوامل في تعرض مرضى الربو لنوبة، مثل حبوب اللقاح ورائحة العطر النفاذة، فيشعر المريض حينئذ بضيق في الصدر ويواجه صعوبة في التنفس. ويمكن للمرضى مواجهة هذه النوبة باستعمال بخاخ الطوارئ أو اتباع بعض تقنيات التنفس، مثل التنفس مع ضم الشفاه، أو اتخاذ وضعيات معينة للجسم، مثل وضعية حارس المرمى.

وقال اختصاصي طب الصدر البروفيسور ماريك لوماتش إن كل مريض ربو لديه عوامل معينة تتسبب في المعاناة من ضيق التنفس، موضحاً أن هذه المسببات تتمثل في حبوب اللقاح ووبر الحيوانات وعث الغبار المنزلي ورائحة العطر النفاذة والهواء البارد والتوتر النفسي.

ومن جانبها، أوضحت اختصاصي طب الصدر البروفيسور أندريا كوخ أنه عندما تتعرض الرئة لأحد هذه المسببات، تنقبض المسالك التنفسية، ومن ثم يعاني المريض من ضيق تنفس حاد قد يصل إلى حد نوبة شديدة، حيث يشعر المريض بضيق في الصدر ويتعين عليه السعال بشدة. وعندما يغادر المريض نطاق المسببات أو يتعاطى الأدوية عند حدوث النوبة، فإن الأعراض غالباً ما تتلاشى.

نوبات الربو

تجنب المسببات

لذا يمكن للمرضى السيطرة على أعراض الربو باتباع بعض التدابير، منها تجنب التعرض للمسببات، وإن كان تطبيق ذلك ليس سهلاً دائماً، كما هو الحال مع حبوب اللقاح، التي تنتشر في الهواء.

وكعلاج قياسي يستعمل مرضى الربو بخاخ يحتوي على الكورتيزون بمعدل مرة إلى مرتين يومياً، مما يسهم في توسعة الشعب الهوائية. وينبغي على المريض اصطحاب البخاخ معه دائماً لاستعماله في حالات الطوارئ.

نوبات الربو

التنفس مع ضم الشفاه

كما يمكن تحسين التنفس باتباع بعض تقنيات التنفس أو اتخاذ وضعيات معينة للجسم، مثل تقنية التنفس مع ضم الشفاه؛ حيث يتم ضم الشفتين على نحو مرتخ، ثم إخراج زفير في ظل مقاومة، مما يعمل على إطالة مرحلة الزفير وإخراج المزيد من الهواء من الرئة. وبالتالي يقل الانتفاخ المفرط للرئة، ومن ثم يتمكن المريض من التنفس بشكل أفضل مجدداً.

وللغرض ذاته، يمكن الاستناد بالذراع في عدة وضعيات، منها وضعية حارس المرمى، أي الاستناد بالذراعين على الفخذين أو الاستناد بذراع على الحائط في وضع جانبي، والاستناد بالذراع الآخر على الخصر أو الاستناد بالذراعين على الدرابزين.

وشدد البروفيسور لوماتش على ضرورة استدعاء الطبيب إذا لم يشعر المريض بتحسن بعد مرور 10 دقائق من استنشاق بخاخ الطوارئ، محذراً من أن عدم علاج نوبة الربو الشديدة أو علاجها بشكل غير كاف قد يفضي في أسوأ الحالات إلى الوفاة.

وبدوره قال اختصاصي الأمراض الباطنة البروفيسور بيرتهولد ياني إنه يمكن لمرضى الربو استعمال جهاز لقياس التنفس من أجل اكتشاف النوبة الوشيكة الحدوث في الوقت المناسب، ناصحاً المرضى بتلقي تطعيمات ضد الإنفلونزا والمكورات الرئوية.