القهوة.. تعرفي على كميتك المتوازنة يومياً
صحة ورشاقة

القهوة.. تعرفي على كميتك المتوازنة يومياً

فوشيا - لبنى عبدالكريم

رغم قلقنا الدائم من شرب القهوة وتخوفنا من تأثيرها السلبي على صحة القلب والجهاز العصبي والمعدة، إلا أن للقهوة فوائدها الصحية مثل خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري من النوع الثاني، وكذلك خفض احتمال حدوث مشاكل الذاكرة في وقت لاحق.

إن بضعة أكواب من القهوة تحفظ الكبد أيضا بعد شرب الكحول، ولربما تساعد على تحسين صحتك النفسية.

القهوة.. تعرفي على كميتك المتوازنة يومياً

بعض الدراسات الحديثة أكدت العلاقة بين شرب أكثر من كأسين من القهوة يومياً وخفض خطر الانتحار وحتى الوفيات – مما يوحي أن من يشربون الكافيين بصفة منتظمة قد يعيشون أطول من إجمالي الممتنعين عنها.

غير أن مشروبك المفضل قد يسبب يكون له بعض العواقب الصحية الوخيمة إذا أفرطت في استهلاكها سواء من القهوة نفسها – أو غيرها من مصادر الكافيين، حيث قد تزيد خطر الإجهاض وسرطان الرئة، في حال تزامن شربها مع السجائر، وحالات الأرق. أما إذا كانت غير مفلترة فقد تؤثر سلبا على مستويات الكولسترول في الدم.

فكيف يمكنك الاستفادة من مميزات القهوة دون أن ينتهي به الامر في عيادة الطبيب؟

فكيف يمكنك الاستفادة من مميزات القهوة دون أن ينتهي به الامر في عيادة الطبيب؟

الجواب: هو الاعتدال في استهلاكها.

ينصح الكثير من المهنيين الطبيين وأخصائيي التغذية بحصر الكمية المستهلكة للكافيين بين 100و300 مليغرام يوميا. (فيما يعطيك آخرون مجالاً أكبر باستهلاك 400 ملغرام كحد أقصى).

بالنهاية أنت من يحكم على الكمية الواجب استهلاكها حسب تفاعل جسمك مع المشروب – أي، إذا كانت تشعرك بالأرق أو بتسارع ضربات القلب حاولي التقليل من كمية الكافيين إلى النصف أو استبدليها بكأس من الشاي الذي يحتوي على مستوى أدنى بكثير من الكافيين.

بالنظر إلى معظم خلطات القهوة المتوفرة في السوق وعلاماتها التجارية المتعددة والمتنوعة – ناهيك عن غيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين – فإن عدد الملغرامات تتفاوت فيها بشكل ملحوظ يجعل من الصعب عليك التحكم في الكمية المناسبة. فعلى سبيل المثال “16 اوقية” من قهوة ستاربكس، تحتوي على 330 مليغراما من الكافيين في حين أن نفس حجم كوب من دانكن دونتس لا يحتوي سوى على 206 ملغرام.

هل يعني ذلك التوقف عن شرب القهوة؟

هل يعني ذلك التوقف عن شرب القهوة؟

ليس تماماً. يمكنك في كل الأحوال الاسترخاء والاستمتاع بتناول مشروبك المفضل فكل الدراسات التي أيدت فوائد القهوة ركزت على مكوناتها الصحية وهذا خبر جيد.. لكن في الوقت نفسه حافظي على كميات معتدلة حتى لا يضطرك الأمر إلى زيارة الطبيب.