آلام العمود الفقري وسبل العلاج من دون جراحة
صحة ورشاقة

آلام العمود الفقري وسبل العلاج من دون جراحة

فوشيا - فابيان عون

تعتبر آلام الظهر والعمود الفقري مرض العصر حيث يطلق عليها تسمية “سهلة ممتنعة”، وذلك لعدم اقتصارها على فئة اجتماعية دون سواها.

لا ريب أنّ التقدم في العمر أو التعرض لحادث ما، يُعتبران سببان وجيهان لحصول بعض التغيرات في بنية فقرات العمود الفقري والأقراص الليفية، ما يؤدي إلى نشوء أنواع متعددة من الاضطرابات الوظيفية للعمود الفقري والأعراض المرافقة لها والتي قد تختلف من تنميل وفقدان الإحساس، الى الشعور بالوخز، أو حصول اضطرابات في التحكم بالتبول أو التبرز.

ولكون هذه المشاكل العصبية تحتاج من الطبيب تقييما دقيقا وبصفة عاجلة، وذلك لأنها قد تتسبب- في حال إهمالها- بحصول فقدان وظيفي دائم ذي تأثيرات مهمة على حركات الأطراف وقدرات المشي والحفاظ على التوازن وغيرها، فوشيا التقت الدكتور ميشال مالك – الاختصاصي في جراحة الاعصاب والدماغ والعمود الفقري في مركز BMG – الذي تحدث لنا باسهاب عن هذه المشاكل والسبل التي يعتمدوها في المركز لعلاج ما قد يتعرض له العمود الفقري من دون اللجوء الى عمليات جراحية.