حساسية الربيع.. أسباب وحلول
صحة ورشاقة

حساسية الربيع.. أسباب وحلول

فوشيا - سارة حيقاري

مع قدوم موسم الربيع يصاب بعض النّاس بحساسيّة قويّة تمنعهم من الاستمتاع بالأجواء الربيعية والطبيعة الخلابة فهل يمكن التغلّب على الحساسيّة أو على الأقل التخفيف من وطأتها؟

ماهي حساسيّة الرّبيع؟

حساسية الربيع.. أسباب وحلول

هي حالة تحسس تصيب الأشخاص الذين يعانون من أمراض رئوية كالربو، والسعال بأنواعه، وغالبا ما تكون أسبابها ملازمة لهم منذ الطفولة، هذا التحسّس يزداد في فصل الربيع، لذلك سميت هذه الحالة بحساسية الربيع، نتيجة للرائحة المنبعثة من الأزهار التي تتفتح في هذا الفصل.

أعراضها

حساسية الربيع.. أسباب وحلول

لحساسية الربيع أعراض عديدة منها الرّشح، التعب، الإرهاق، الحرارة، السعال، الصداع، العطس المتكرّر والتهاب الحلق والتهاب الأذن الوسطى وانعدام الإحساس بالرّائحة واحتقان الأنف وقد يلحق ذلك رائحة كريهة بالفم، وقد يصاحب ذلك حكّة مستمرّة فى الجلد بالإضافة إلى ظهور طفح جلدي، وقد تكون الحساسية قويّة بحيث تؤدي إلى ضيق فى التنفس.

السّبب الرئيسي لحساسية الربيع هى حبوب اللّقاح القادمة من الأشجار والأعشاب، وتفتح زهور الثمار والأشجار وخاصّة أزهار شجرة الزيتون.

نصائح للوقاية من حساسية الربيع

  • تجنّبي لمس العين أو حكّها.
  • ضعي كمادات باردة على العينين.
  • تجنّبي ارتداء العدسات اللاصقة.
  • استخدمي “قطرة العين” للحفاظ عليها.
  • توقفي عن وضع مستحضرات التجميل.
  • تجنّبي الاقتراب من الحدائق والورود.
  • أغلقي النوافذ والأبواب لمنع دخول الغبار وعدم انتقال حبوب اللقاح عبر الهواء.
  • ابتعدي عن الحيوانات الأليفة وأخرجيها من المنزل.
  • أخيرا، تناولي الأطعمة المحتوية على فيتامين “سي” بالإضافة إلى العسل الطبيعي للتخفيف من الاحتقان.