تعرفي على أصدقاء البطن وتمتعي بالرشاقة والصحة معاً
صحة ورشاقة

تعرفي على أصدقاء البطن وتمتعي بالرشاقة والصحة معاً

فوشيا - همسة رمضان

هل أجمل من أن تجتمع الصحّة مع الرشاقة؟

إن اختياركِ للنوعية الصحيّة من الطعام، تحقق لك هدفين أساسيين، فقد أظهرت الأبحاث الأخيرة في عالم الصحّة، أن هناك علاقةً وطيدة وارتباطاً مباشراً، بين مشاكل الهضم، والوزن في آنٍ معاً، إذ أنّ تناولكِ للطعام الجيد يخلصك من دهون البطن، ويخفف من المشاكل الهضمية في المعدة بآنٍ معاً.

ولكن كيف لـ “أصدقاء البطن” أن تخلصنا من شرور التهاب الأمعاء، ومن عدم توازن البكتيريا في جهازنا الهضمي؟

تتواجد تلك البكتيريا بكميات قليلة في الكربوهيدرات، وتنخفض كثيراً في الكربوهيدرات المتخمّرة، وفي السكريات التي تسبب حموضة زائدة وغازات في أمعائك، مثل الفركتوز (سكر الفاكهة) واللاكتوز (سكر الحليب)، كما أن النقطة الهامة التي علينا عدم إغفالها، أنه يمكن للكربوهيدرات المتخمرة أن تسبب الالتهاب، والانتفاخ، والدهون في البطن.

ولذلك فمعرفتك لبعض الحقائق العلمية عن غذائكِ، يمكّنك من الحصول على معدة مسطحة مع الحفاظ على سلامة الجهاز الهضمي، لذلك نوصيكِ بالأطعمة القليلة الدهون التي تمتاز بأنها خفيفة على المعدة، ومن أهمها:

الألياف

الألياف

هي المفتاح لضمان حركة الطعام في الجهاز الهضمي، ولكن أنواعاً معينة منها يمكن أن تتخمر بسرعة، وبالتالي يمكن أن تسبب هيجاناً في الأمعاء، لذلك علينا أن نركز على الأطعمة التي تحتوي على الألياف غير القابلة للذوبان ومحاولة الابتعاد عن تلك القابلة للذوبان.

المغنيسيوم

المغنيسيوم

هو المعدن الذي تحتاجه خلايا الجسم لإنتاج الطاقة، وتحتاجه العضلات ليمكّنها من الاسترخاء لذلك فإن النقص في هذه المادة الغذائية الهامّة، مرتبط بقوة مع زيادة الالتهابات.

الدهون المضادة للالتهابات

الدهون المضادة للالتهابات

بما في ذلك الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة وأحماض أوميغا 3، والتي تساعد على حصر الالتهابات، واستهداف الدهون في منطقة البطن وما حولها.

لكن الجزء الأفضل من كل ما سبق، هو أن هذه الأطعمة لذيذة، كما أنه ليس عليكم أن تقلقوا من ضرورة ذهابكم إلى التسوّق لشراء البقالة والخضار كلّ يوم، لأنها ببساطة يمكن أن تكون متوافرة في ثلاجتكم بطبيعة الحال.