صحة ورشاقة

هل تسبب عمليات تجميل الثدي السرطان؟

القاهرة- هبة الزياد

قال الدكتور المصري عمرو شفيق، اختصاصي علاج أورام الثدي، إنه لا توجد أي دراسات تؤكد أن عمليات تكبير أو تصغير الثدي، تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي، مشيرًا إلى أنها قد تؤثر بنسبة قليلة على الإصابة بالمرض، إذا تمت إزالة جزء من الغدد اللبنية.

وأضاف أخصائي أورام الثدي، في تصريحات خاصة لموقع فوشيا أن عمليات التكبير والتصغير قد تؤخر طرق اكتشاف الأورام، وفي هذه الحالة يقوم الأطباء بعمل فحوصات وأشعة متقدمة بعض الشيء، مؤكدًا أن وقت اكتشاف المرض يؤثر كثيرًا في طريقة العلاج، بداية من تناول الأدوية، ووصولًا إلى عمليات الاستئصال.

وتابع شفيق، أن المرحلة العمرية للفتاة، والاكتشاف المبكر للمرض، يغير من طريقة العلاج، ولكن الورم إذا كان خبيثاً يتم استئصاله مباشرة، وإذا كان حميداً، فيتم أخذ عينة منه للتأكد من أنه ليس خبيثًا.ويتم العلاج الدوائي، لافتًا إلى أن العلاج الكيماوي أو الإشعاعي لا يؤثر على العلاقة الزوجية، علمًا بأن الأول يؤثر على خصوبة المرأة، لذلك يجب أن تتناول المرأة أدوية تحافظ بها على خصوبتها، أثناء علاجها بالكيماوي.

وأوضح الدكتور، أن أورام الثدي تحتل المرتبة الأولى عند السيدات، والثانية على مستوى الإصابة بين الرجال والنساء، مشيرًا إلى أن أورام الثدي من الممكن أن تصيب الرجال أيضًا، ولكن بصورة نادرة.

وتابع الدكتور عمرو شفيق: “طرق الوقاية من المرض هو الكشف الدوري للمرأة، ولكن هناك سيدات لها تاريخ مرضي عائلي، فتكون نسبة إصابتها كبيرة، وفي هذه الحالة نقوم بعملية استئصال فوري، وبعد ذلك نقوم بعمليات تجميلية”.