ما علاقة الصدرية بالصداع وسرطان الثدي؟
صحة ورشاقة

ما علاقة الصدرية بالصداع وسرطان الثدي؟

فوشيا - إلياس توما

نبهت رئيسة الأطباء في معهد المعالجات الفيزيائية في مدينة برانديس ناد اورليتسي، التشيكية ميخالا تومانوفا، إلى أن حمالة الصدر السيئة تقف وراء أكثر من 36 في المئة من الحالات التي تشعر بها المرأة بالشقيقة أو الصداع النصفي، كما تسبب أيضاً آلاماً في الظهر.

مشكلات صحية

كذلك، تتسبب الصدرية السيئة أو غير المناسبة في شعور المرأة بالاختناق، والإصابة بمشكلات معوية، في حين تشير بعض النظريات إلى أن الصدرية السيئة قد تساهم في الإصابة بسرطان الثدي.

ما علاقة الصدرية بالصداع وسرطان الثدي؟

أخطاء شائعة

أشارت الطبيبة التشيكية إلى أن النساء يرتكبن بعض الأخطاء الشائعة أثناء اختيار حمالة الصدر، منبهة إلى أنه كلما كان الصدر أكبر كانت المشكلات التي تتسبب بها هذه الأخطاء أعلى.

ويحدث الخطأ الأساسي من خلال الاختيار السيئ لقطر الصدرية ولعرض الحمّالات الخاصة بها. والصحيح هنا هو أن يكون بالإمكان إدخال أصبعين تحت القطر وأصبع واحد تحت حامل الصدرية.

كما أن ثقل الثديين يجب ألا يُترك بالكامل للحمّالات، حيث يتعين على المرأة شد الصدر من خلال وقفتها المستقيمة، أما الطرف السفلي من الصدرية فيقوم بدور الداعم فقط، مؤكدة أنه بهذه الطريقة فقط يمكن للصدرية أن تدعم الثديين وتمنع آلام الظهر.

ما علاقة الصدرية بالصداع وسرطان الثدي؟

توزيع ثقل الثديين

ومن المهم أن تكون حمالات الصدرية مشدودة بشكل متوازن كي يتم توزيع ثقل الثديين على تجويفي الصدرية، حتى في حال امتلاك المرأة ثديين غير متماثلين، أما  في حال العكس فيحدث توزع للوزن بشكل سيئ، الأمر الذي يؤثر في عمل أجزاء أخرى من الجسم وبالتالي الشعور بألم في الظهر.

ونبهت رئيسة الأطباء إلى أن النساء يظهرن بشكل أجمل عندما يستخدمن الصدريات الضيقة، غير أن هذا الأمر يجعلهن يشعرن بمشكلات معوية كما يتسب في توليد شعور بالاختناق.

وأكدت بأنه لا يوجد إثبات علمي على صحة القول بأن الصدرية السيئة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي، غير أنه في كل الأحوال تُنصح المرأة بإجراء الفحوص الاختبارية، بين فترة وأخرى، للتأكد من عدم وجود أورام سرطانية في الصدر.

ما علاقة الصدرية بالصداع وسرطان الثدي؟