تشميع الأذن.. صرعة طبية جديدة قد تسبب فقدان السمع

تشميع الأذن.. صرعة طبية جديدة قد تسبب فقدان السمع

فوشيا – لاما عزت  

يبدو أن تشميع الأذن بات من الخدمات المنتشرة والدارجة في العيادات الطبية ومراكز التجميل في الولايات المتحدة هذه الأيام، ولكن ماهو تشميع الأذن بالضبط وهل علينا تجريبه؟

تقليد مصري

تشميع الأذن.. صرعة طبية جديدة قد تسبب فقدان السمع

تشميع الأذن هو ممارسة شعبية قام بها المصريون القدماء، حيث تعتمد على إشعال قمع مخروطي مجوف، بحيث يكون مغموراً بشمع البارفين أو شمع العسل، ووضعه في الأذن لإزالة شمع الأذن.

 تحسين السمع!

تشميع الأذن.. صرعة طبية جديدة قد تسبب فقدان السمع

ومن المفروض أن يعمل هذا العلاج على إزالة “شمع الأذن” أو “الصملاخ”، كما يعرف، عبر خلق تأثير الشفط، باستخدام القمع المخروطي ذي الشمع، بحيث يقوم بسحب أو امتصاص شمع الأذن، تحت زعم أن هذا من شأنه أن يحسِّن السمع.

ترويج كاذب

تشميع الأذن.. صرعة طبية جديدة قد تسبب فقدان السمع

ويسعى مروجوا هذه التقنية إلى نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي كالإنستغرام والفيسبوك، الأمر الذي أدى إلى تحويل العديد من مراكز التجميل الأمريكية إلى عيادات تقدم هذه الخدمة الطبية، التي باتت “صرعة”، وسط ادعاءات بأن هذا العلاج يصنع المستحيل.