لقاح إنفلونزا الشـتاء ضروري للحوامل والأطفال ومرضى االسكري
صحة ورشاقة

لقاح إنفلونزا الشـتاء ضروري للحوامل والأطفال ومرضى االسكري

فوشيا- تهاني روحي

تعتبر بداية فصل الشتاء مناخاً خصباً لانتقال وانتشار فيروس الإنفلونزا، خاصة لدى صغار السن والطلاب على مقاعدالدراسة.

ويتم في كل عام تطوير مطعوم جديد لهذه الفيروسات، وذلك لأنها تقوم بتغيير صفاتها الوراثية بشكل دائم.

ويقول الدكتور فايز أبوحميدان – مدير مستشفى الغاردنز في الأردن : ” لا يوجد أبحاث علمية حتى الآن توضح لنا أسباب انتشار الإنفلونزا في فترة الشتاء، حيث يُعتَقَد بأن برودة الجو تعد عامل هام ومساعد لانتشار هذا الفيروس، بالإضافة إلى أن قرب الناس من بعضهم البعض في مناطق مغلقة في فصل الشتاء يساعد على سرعة انتشار الفيروس”.

فايز ابوحميدان

وينصح  الدكتور أبوحميدان أن يتم حقنه لفئات معينة من الناس، والتي تعد أكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس ومنهم كبار السن الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاماً، الحوامل، الطلبة وخاصة الذين يتجمعون في أماكن مغلقة، ومرضى السكري، والمصابين بالأمراض القلبية، كما وينصح حقن الأشخاص الذين يعانون من أمراض نقص المناعة، موظفي المستشفيات، وساكني بيوت المسنين، وكافة العاملين مع الفئات العمرية الكبيرة.

لقاح إنفلونزا الشـتاء ضروري للحوامل والأطفال ومرضى االسكري

ويوضح د. فايز أن من أبرز مضاعفات التهاب الإنفلونزا هو الإصابة بالتهاب الرئة، كما أن الاستجابة لهذا اللقاح تتفاوت حسب الفئة العمرية بحيث يكون تأثيره على صغار السن أكثر فاعلية مقارنةً بكبار السن.

وبلا شك أن من أهم طرق الوقاية من الإنفلونزا هو غسل الأيدي بالماء والصابون بعد لمس بعض الأشياء مثل مماسك الأبواب، والأشياء العامة في حافلات النقل، وعدم استخدام أشياء قد لمسها أشخاص مصابين بالإنفلونزا، واستخدام المناديل الورقية عند السعال والعطس، والإبتعاد بمسافة عن المرضى.

وهناك دراسات حديثة تعمل على تصنيع أدوية لتقوية قدرة الخلايا المناعية الخاصة على قتل فيروس الإنفلونزا مع إمكانية تعديل طريقة عملها عندما تحصل مقاومة لدى الفيروس ضد هذه الأدوية.

flu_shot,_urgent_care-430x288