التشوش وتعكّر المزاج والارتجاف.. كلها أعراض لهذا المرض!
صحة ورشاقة

التشوش وتعكّر المزاج والارتجاف.. كلها أعراض لهذا المرض!

ياسمين عماد

“انخفاض سكر الدم” من المصطلحات التي تتردد كثيرًا، لكنك ربما لا تعرفين الكثير حولها، وربما عانيت من لحظات عشوائية، تشعرين خلالها بتعكر المزاج والعصبية دون أن تعلمي السبب.

نجيب في الأسطر القادمة على تساؤل، ما هو انخفاض سكر الدم؟

يحدث انخفاض نسبة السكر في الدم، عندما تهبط مستويات الجلوكوز لأقل من المعدل، ولأن أجسامنا تحتاج إليه للحصول على الطاقة، فالحفاظ على تدفق مستمر من السكر في الدم، أمر بالغ الأهمية للحفاظ على وظائف أعضاء الجسم.

التشوش وتعكّر المزاج والارتجاف

ونحن نحصل على الجلوكوز من المواد الغذائية، وهو ما يفسر لماذا شخص ما قد يشكو من انخفاض نسبة السكر في الدم عندما لا يأكل لفترة ما؟ ولكن مع عدم وجود ما يكفي من الطعام، قد تسبب بعض الأدوية انخفاضا للسكر في الدم، لدى الأشخاص الأصحاء، وقد يعاني هؤلاء من أعراض مثل الارتجاف، وتعكر المزاج، أو الضعف، كما يمكن أيضا أن يشعروا بالقلق، والبدء بالتعرق والتشوش.

أما الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية مثل السكري أو التهاب الكبد، فهم أكثر احتمالا للتعرض لمضاعفات انخفاض نسبة السكر في الدم، والتي يمكن أن تكون خطيرة وتؤدي أحيانا إلى فقدان الوعي.

لحسن الحظ، يمكن لتناول الطعام أن يعالج أعراض انخفاض سكر الدم، مع الأخذ في الاعتبار نوعيته، فاذا كان شخص ما يعاني من مرض السكري، فالعصير هو الأفضل، أما بالنسبة لمن يتمتعون بصحة جيدة، من الجيد الحصول على القليل من الكربوهيدرات، ويمكن بإضافة البروتين مثل تفاحة مع زبدة الفول السوداني أن تساعد أيضا على استقرار مستويات السكر في الدم، حتى الوجبة التالية.

التشوش وتعكّر المزاج والارتجاف

لكن، إذا كنت تعانين من أعراض انخفاض السكر في الدم بانتظام، اذهبي للطبيب للتأكد من أنه ليس لديك مشكلة طبية كامنة، وإذا لاحظت إصابتك بالضعف بعد فترة من عدم تناولك الطعام ويذهب بمجرد أكل شيء ما، يجب عليك مراجعة نظامك الغذائي، فتناول الطعام المتوازن، ووجبات أكبر من شأنه أن يسيطر على نسبة السكر في الدم.