أبناء الحقن المجهري “يرثون المشاكل”..!
صحة ورشاقة

أبناء الحقن المجهري “يرثون المشاكل”..!

ياسمين عماد

كشفت دراسة حديثة، نشرت في دورية “التكاثر البشري” أن الأبناء الذين ولدوا بالحقن المجهري وتلقي آبائهم علاجًا للخصوبة، سيرثون قلة الخصوبة من آبائهم.

أبناء الحقن المجهري "يرثون المشاكل"..!

والمعروف أن عملية الحقن المجهري، تنطوي على حقن الحيوان المنوي الجيد بالبويضة.

وقد وجدت الدراسة، التي قام بها فريق من جامعة بروكسل، أن الرجال الذين ولدوا من خلال الحقن المجهري، يعانون من ضعف تركز الحيوانات المنوية وانخفاض عدد الحيوانات المنوية، مقارنة بالرجال من نفس العمر الذين ولدوا بطريقة طبيعية.

وقال البروفيسور أندريه فان شتايرتغيم، الذي أشرف على الدراسة، إن هذه كانت الفرصة الأولى لاختبار النظرية، التي طالما قالت إن الأبناء يرث نوعية الحيوانات المنوية.

لكنه قال إن الصورة أكثر تعقيدًا مما كان متوقعًا، حيث إن خصائص الحيوانات المنوية لدى الآباء لا تتنبأ بجودة السائل المنوي لدى أبنائهم.

وأكد أنه من الثابت أن العوامل الوراثية، تلعب دورًا في العقم عند الذكور، لكن العديد من العوامل الأخرى قد تتداخل أيضًا.

وقال البروفيسور ريتشارد شارب، رئيس الفريق البحثي للصحة الإنجابية الذكورية في جامعة أدنبرة، إن هذه النتائج تذكرنا بأن الحقن المجهري، ليس علاجاً للعقم عند الرجال، لكنه مجرد وسيلة لتجاوز مشكلة وتركها للأجيال القادمة للتعامل معها.