حب الشباب.. ليس سيئاً كما تعتقدين

حب الشباب.. ليس سيئاً كما تعتقدين

هديل الشريف

يبدو أن “حب الشباب” لدى المراهقين يتمتع بفوائد كبيرة، حيث يساعد البشرة على التوقف عن التقدم في العمر، بحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت الصحيفة إن ” حَب شباب” يحمي بشرة المراهقين الذين يعانون منه، من شيخوخة الجلد، ويُبقيهم شبابًا، ليظهروا أصغر سنًا ممن هم في نفس أعمارهم.

وهكذا، فإن المراهقين الذين قد يشعرون بأن بشرتهم دهنية وغير جذابة في الوقت الحالي، سيكونون موضع حسد من أقرانهم في المستقبل.

وأظهرت الأبحاث البريطانية أن خلايا الأشخاص الذين يعانون من ” حَب الشباب” بُنيت لحماية بشرتهم ضد الشيخوخة وجعلها أكثر لمعانًا، على عكس أقرانهم الذين سيعانون من التجاعيد.

جاءت هذه الأبحاث من مجموعة من الباحثين في جامعة “كينجز كوليدج” بلندن، بعدما درسوا هياكل صغيرة تسمى “التيلومير”، وهي موجودة في نهاية الكروموسومات وتحمي الحمض النووي من التلف، وتتناقص “التيلومير” مع تقدمنا في العمر وتصبح قصيرة بحيث تموت الخلايا.

ووجدت الدراسات السابقة أن الرجال والسيدات مع “تيلومير أطول” يبدون أصغر بيولوجيًا من الذين في نفس الفئة العمرية، ويعتبر “التيلومير” مهمًا جدًا، واكتشفه مجموعة من العلماء قبل سبع سنوات وتم منحهم جائزة نوبل للطب.

تم قياس الدراسة على أكثر من 1200 شخص رُبعهم عانوا من ” حَب الشباب”، وكانت “التيلوميرات” أطول كثيرًا لدى المراهقين الذين يعانوا من حب الشباب عن غيرهم الذين لا يعانون منه.

وقال رئيس فريق الباحثين، الدكتور سيمون ريبيرو، إن “نتائجنا تشير إلى أن السبب يمكن أن يرتبط بطول التيلومير، والتي يبدو أنه يكون مختلفًا لدى الذين يعانون من حَب الشباب، حيث إن خلاياهم قد تكون محمية ضد الشيخوخة”.