ارقصي.. بحثا عن السعادة والصحة
صحة ورشاقة

ارقصي.. بحثا عن السعادة والصحة

ياسمين العساوي

كشفت دراسات حديثة أن الرقص يساعد في تقليص خطر الموت بأمراض القلب، خاصة بالنسبة لمن يمل من ممارسة الرياضة التقليدية، فالبعض يتجنبها رغم أهميتها في تنشيط الدورة الدموية وتقليل الأمراض والمحافظة على توازن الجسم.

وأكدت دافنا ميروم من جامعة وسترن سيدني في أستراليا، أن النشاط البدني المتوسط يحمي من الموت بأمراض القلب، ودرست ميروم وزملاؤها مسحا سكانيا من المملكة، شمل أكثر من 84 ألف شخص في الأربعين من العمر وما فوقها غير مصابين بأمراض القلب، وتضمن المسح أسئلة عن مدة فترات الرقص وعدد المرات المُمارس فيها، وكل من قالوا إنهم يمارسون الرقص عبر فترات متتالية ومتقطعة، كانو أقل عرضة لأمراض القلب مقارنة بالذين لا يفعلون.

كما يُعد الرقص أفضل علاج لكثير من المشاكل الحياتية اليومية ويشكل هروباً نحو عالم مليء بالفرح، فعلى إيقاع الموسيقى يُفرز الجسم هرمونات مضادة للتوتر فيجعل المرأة أكثر شباباً، ويساعد في التخفيف الضغط النفسي، ويمنح الثقة بالنفس كما يُنمي مهارات الاتصال مع الجسد، يجدد طاقة الجسم، يمنح الحيوية المطلقة، ويساعد على تنمية العضلات، يعطي شكلاً مميزاً للجسم، وينشط الدورة الدموية ويرفع من نسبة هرمون الأدرينالين المسؤول عن السعادة.

لذا ارقصي يا عزيزتي.. ولا تعيري اهتماماً إذا لم تكوني بارعة، فالبحث عن السعادة والصحة لا يحتاج إلى تقنيات، لذا اقبلي على الرقص بشهية مفتوحة، وارفعي صوت الموسيقى وحركي جسدك في كل اتجاه غير مبالية بتناسق الخطوات، واجعلي الصحة والسعادة هدفك من وصلة رقصك.