دراسة سويسرية تؤكد تسبب بعض مزيلات العرق بالسرطان..
صحة ورشاقة

دراسة سويسرية تؤكد تسبب بعض مزيلات العرق بالسرطان..

لبنى عبد الكريم

حذّرت دراسة سويسرية من أن السيدات اللواتي يستخدمن مزيلات العرق التي تحتوي على أملاح الألومنيوم بانتظام هن معرضاتٌ بشكلٍ كبير لخطر الإصابة بسرطان الثدي.

وحسب بعض الاختبارات الأولية التي أُجريت على خلايا ثديية مستمدة من غدة الإنسان العادي وأخرى أجريت في وقت لاحق على الفئران، تأكدت النتائج نفسها: أن التعرض لكميات مركزة من خلايا الألومنيوم لفترات طويلة تتسبب فعلاً في تشكيل الأورام السرطانية.

دراسة سويسرية تؤكد تسبب بعض مزيلات العرق بالسرطان..

وأفاد بروفيسور الأنكولوجيا من جامعة جنيفا، أندريه سابينو، لأخبار “ذا لوكال” : “أعتقد أننا يجب أن نتجنب كل مزيلات العرق التي تحتوي على أملاح الألومنيوم”، وأضاف أنه ” من الصعب جداً التأكيد بأن مستحضرات إزالة العرق التي تذكر على ملصقاتها “خالي من الألومنيوم” هي فعلاً كذلك.

حتى الآن، كانت أملاح الألمنيوم “مشتبهاً فيها ولم تكن مدانة بعد”، على حدّ قول البروفيسور الذي استنتج تشابه هذه الأملاح مع مادة الاسبستوس، المحظور استخدامها في سويسرا والاتحاد الأوروبي، وهو معدن طبيعي يهدد صحة الإنسان ويتسبب في نوع من السرطان يعرف باسم ورم ميسوتليوما.

ويقول سابينو عن هذه المادة: “الاسبستوس هو مادة رخيصة الثمن، لكنها تتوفر في إمكانات صناعية جذابة للغاية، وقد استغرق الأمر 50 عاماً لمنعه. ونحن نأمل أن الأمر لن يستغرق وقتاً طويلاً لحظر أملاح الألومنيوم “.

وفيما لم تؤكد الدراسات بعد الارتباط المباشر والرسمي لهذه المادة مع سرطان الثدي، ينصح البروفيسور جميع السيدات بالامتناع عن استخدام مزيلات العرق التي تحتوي على أملاح الألومنيوم.

ويتوقع البروفيسور بتصريحه هذا أن يُلاقي هجمة شرسة من شركات صناعة مستحضرات التجميل.