لماذا على بعض النساء التبوّل بعد ممارسة الجنس؟
صحة ورشاقة

لماذا على بعض النساء التبوّل بعد ممارسة الجنس؟

ياسمين عماد

تتساءل الكثير من النساء هل التبول بعد الممارسة الجنسية، هو أمر ضروري لأسباب طبية؟ أم هو مجرد تعكير لصفو الوقت الرومانسي؟

يعد الذهاب للمرحاض، بعد الانتهاء من العلاقة الجنسية أحد القواعد غير المكتوبة، التي تتبعها بعض النساء وتتجاهلها أخريات، فما هي الحقيقة وما علاقتها بالتهاب المسالك البولية، وهل من الضروري الذهاب للحمام مباشرة بعد اتمام الأمر؟ كل هذه الأسئلة نجيب عليها عزيزتي في السطور الآتية.

هل صحيح أن عدوى المسالك البولية شائعة لدى النساء؟ وهل النساء النشيطات جنسيًا أكثر عرضة للعدوى؟

تحدث عدوى المسالك البولية، عندما تنتقل البكتيريا إلى مجرى البول وتدخل المثانة. وفي علم تشريح الإناث، يعتبر مجرى البول أقصر عند النساء مقارنة بالذكور، فهناك مسافة أقصر للبكتيريا للتنتقل عن طريق مجرى البول إلى المثانة، وكثيرًا ما يرتبط الجنس بعدوى المسالك البولية، لأن الجماع يُدخل البكتيريا إلى المسالك البولية عند المرأة.

التبول بعد ممارسة الجنس يساعد على طرد البكتيريا قبل انتقالها إلى المثانة، لكن ليس هناك وقت محدد!

في حين أن التبول قبل وبعد ممارسة الجنس، يقلل بشكل واضح من فرصة حدوث التهاب المسالك البولية، لا حاجة للزوجين للهرع إلى المرحاض، فإجبار الجسم على التبول لن ينفع جسمك على أي حال، فقط تأكدي أن تذهبي لقضاء حاجتك قبل أن تنامي لمدة 7 ساعات.

لا تترددي إذا دعتك الحاجة للتبول

سواء بعد ممارسة الجنس مباشرة، أو في أي وقت آخر على مدار اليوم، حبس البول في المثانة لفترة أطول يمكن أن يزيد من تكاثر البكتيريا الضارة، ويجعل التهاب المسالك البولية أسوأ.

بعض النساء أكثر عرضة للعدوى من غيرهن

بعض الأشخاص قد يكونون أكثر عرضة للخطر، بسبب عوامل مثل مرض السكري، وحصاوى الكلى، أو خلل في المسالك البولية، فإذا أصبت مرتين خلال ستة أشهر أو ثلاث مرات في السنة، اعتبري نفسك أكثر عرضة للعدوى، ومع ذلك، فإن الذهاب إلى الحمام بعد خمس ثوان أو 30 دقيقة من ممارسة الجنس، لن يشكل فارقًا.

إذا لم تصابي قط بالعدوى استمري كما أنت

إذا لم تكن هناك مشكلة بالنسبة لك، فلا بأس من مواصلة عدم التوجه للحمام مباشرة، فربما أنك تتمتعين بصحة جيدة وتتبولين بشكل منتظم، أو أن جسمك قادر على منع الغزو البكتيري.